اخر المواضيع

الأربعاء، 4 أبريل 2018

توقعات برج الثور لشهر نيسان - ابريل 2018

توقعات برج الثور لشهر نيسان - ابريل 2018
توقعات برج الثور لشهر نيسان - ابريل 2018 

نظرة عامة  نيسان- ابريل 2018

يبدو الربيع متفجرا ولا تزال النقمة مستمرة ولا تزال الاجواء تحت وطأة التصعيد هذا الشهر ايضا بسبب الوضع الفلكي والتنافر بين الكواكب التي تشكل مسدساً مع زحل وبلوتون فيوحي بمشاكل جاسوسية وبعمليات احتيال وبداية ازمة مالية وبارقام مغلوطة واوهام بنهضة اقتصادية مصطنعة في بعض الاحيان ويعيدنا بالذاكرة الى الازمة القتصادية في ايلول 2008 عندما دخل بلوتون الى الجدي وشكل معاكسة مع اورانوس في الحمل وهي بداية مرحلة تاريخية صعبة شهدناها جميعا
 لن تخف معالمها قبل شهر أيار المقبل مع انتقال اورانوس الى برج الثور الترابي ذلك التنافر بين الزهرة في الثور والمشتري في العقرب والمواجهة بين المريخ بلوتون وزحل الذي سوف يتراجع في الجدي ابتداء من تاريخ 18 نيسان قد نفاجأ بحرب واجتياحات لبعض البلدان قد نشهد تناقضات كثيرة وأحداث مذهلة ومشحونة ومفاجآت بالنسبة الى بعض التنقلات والمواصلات.ان شهر دقيق وقد يكون الاكثر عرضة لأحداث مربكة قد تغيّر اتجاهات الكثيرين وتقلب بعض المقاييس وقد يحمل اتهامات وإدانات ومحاكمات تتركّز عليها الأنظار والأسماع.


توقعات برج الثور لشهر  نيسان- ابريل 2018

تتحسن الظروف هذا الشهر وترتفع المعنويات بشكل كبير نظراً لوجود الشمس في برج الميزان. ستكون مرتاحاً كأن الهموم التي أثقلت كاهلك قد اختفت وتبخرت.


  

مهنياً

الكواكب متناغمة مع بعضها في برج الجدي الصديق المريخ وزحل وبلوتون تكون حليفتك وتقف بجانبك في الفترة بين 1و18 لتكون حياتك اليومية سهلة ولتتحرك بنبض قوي فتقطف النجاحات التي تعمل من أجلها بسهولة أكيدة لتنتصر على المعوقات وتحدث التغييرات المطلوبة او التي ترغب بها. فللوقت نوعية وهي جيدة حالياً، تناسب طاقتك تماماً وتندمج معها للتضاعف المقدرة والكفاءة.لكن يبقى عليك الحذر والتأني في عملك في القسم الثاني من الشهر مع تراجع زحل في الجدي الذي قد يسبب لك القلق والاحباط وخيبات الامل لا تحاول أن تخطط للقيام بأي عمل هام .

عاطفياً

تفيض حنانا ورقة وتتقرب من الحبيب اكثر بكثير من السابق وذلك مع انتقال الزهرة الى برجك فتشعر بدفء العواطف لذلك عليك الاستفادة منه قدر المستطاع للتعويض للحبيب. يمكنك التمتّع بالعلاقات السعيدة مع العائلة والشريك. تأكّد من أن تشمل هذه السعادة أحبّائك. وبالتأكيد، يساهم قضاء الوقت معاً في توطيد الروابط بينكما. إنه الوقت المثالي للقاءات العائلية، لاسيمّا إذا كانت تنطوي على القيام برحلة ما. حاول أن تكون داعماً ومشجّعاً. أنت الآن في أفضل حالاتك. إذا كنت عازباً أو غير مرتبط تأكّد من وجودك في الأماكن المناسبة فقد تجد الحب في إحدى الرحلات.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق