اخر المواضيع

السبت، 30 ديسمبر 2017

توقعات الابراج لشهر كانون الثاني- يناير 2018

توقعات الابراج لشهر كانون الثاني- يناير 2018
توقعات الابراج لشهر كانون الثاني- يناير 2018

برج الحمل


مهنياً: تصل الى الذروة على أصعدة مختلفة، وبالتالي يتطلب منك شهر كانون الثاني/يناير الكثير من الأعمال المعقّدة. إضافةً إلى ذلك، يعلن هذا الشهر عن مهمّات صعبة وأقات حرجة أيضاً، وسوف تشعر بالقلق لدى القيام بالأعمال الروتينية طالما الشمس متواجدة في برج الجدي، أي حتّى تاريخ كانون الثاني/يناير. يسلّط الضوء أيضاً على مجال الدراسة، ومن المتوقّع أن تخضع لامتحانات أو أن تباشر بفصلٍ دراسيّ جديد. تقلق مراراً بسبب العمل وتشعر بوطأة المهمّات المرميّة على عاتقك. أمّا على الصعيد الشخصي، قد تهتّم بأولياء أمرك أو قد تحدّد أولوياتك ما أن تطلّ السنة الجديدة.

عاطفياً: تعاني في الاسابيع الاولى من مشاكل وتراجع عاطفي مع وجود الزهرة في مواجهة برجك من الجدي فلن تكون فترة رومانسية ، ومن المتوقّع أن تخضع العلاقات كافّة لإختبارات صعبة. ينبغي أن تعتني باحتياجات العلاقة بهدف تفادي المشاكل ليس شهراً مناسباً للتصرّف بتسلّط أو قلّة اكتراث. من المتوقّع أن تنظر في بعض المسائل العائليّة. وهنا ينصحك الفلك أن تحافظ على علاقاتك كافة.

برج الثور


مهنياًيشكّل هذا الشهر حجر الأساس في حياتك المهنيّة والأكاديميّة والإجتماعيّة. يمكن القول إنّ بداية العام الجديد سوف تكون سهلةً جداً بالنسبة لك. في الواقع، يكون الحظ رفيق دربك وستشكّل مصدر الإلهام والدّعم للكثيرين. مع وجود عطارد حتى تاريخ 11 الى جانب الشمس في برج الجدي الذي يُعتبر من الأبراج الجيّدة، سوف تشعر بالأجواء الإيجابيّة التي تشجّعك على خوض تجارب مختلفة. بالإضافة إلى ذلك، سوف تتحلّى بالجرأة لابتكار وتغيير الأولويّات، بخاصّة فيما يتعلّق بتمكين المشاريع والخطط. 

عاطفيا:ً بداية شهر واعد يبعث في نفسك الأمل ما يسهّل عليك التواصل مع شريك حياتك ويساعدك أيضاً على فتح قنوات جديدة للتفاعل. عليك أن تولي اهتمامًا للتحفيز الفكري، فهو أحد العوامل التي تساعد على توطيد الصلات مع الشريك. وإن كنت عازباً، قد تصادف شريك حياتك هذا الشهر من خلال العلاقات الإجتماعيّة التي تبنيها. قد يرغب البعض ببناء صداقةٍ معك، لذا عليك اتّباع حدسك واختيار أصدقائك. 

برج الجوزاء

مهنياً:  تفتح صفحة جديدة من حياتك مع حلول الشهر الأول من السنة. لقد عانيت من إخفاقات عديدة في السنة الماضية وتأمل أن تحصل على فرصٍ أفضل هذه السنة. تكون معفيا من التنافرات الفلكية تخرج الى الضؤ وتوسع دائرة اتصالاتك وتخوض مشاريع كثيرة مدعوما بحدس قوي يدلك على موقع النجاح سوف تستمتع بأكثر من فرصة وسوف يساعدك هذا الشهر على الإنطلاق بحماس وأمل فتقطف ثمار جهودك بدون عوائق او حواجز.

عاطفياً:  يمتلىء هذا الشهر بالإنشغالات فلا تضيّع الوقت لأنه ثمين. يحمل لك كل يوم نشاطات جديدة ويعدك الفلك بنجاحات باهرة إذا حافظت على استقرار مزاجك وسلوكك. تجد نفسك منهمكاً بالمهمّات المرميّة على عاتقك خلال الأسابيع الثلاثة الأولى وتواجه تعقيدات اثناء ملاحقة بعض المعاملات.

برج السرطان

مهنياً:  إنه شهر التحديّات على صعيد العلاقات والشراكات بشكلٍ خاص. يسيطر عليك شعور القلق والتوتّر معظم الشهر بخاصة خلال الأسابيع الثلاثة الأولى عندما تكون الشمس في برج الجدي الى جانب زحل الذي يشل الحركة بعض الشيء في بداية هذا العام الامر الذي يطلب منك الدقّة في العمل وحسن المتابعة لبعض الأوراق أو غيرها من الإجراءات. إنتبه لسلوكك فقد يكون عدوّك الأكبر. لذلك أنت بحاجة للسيطرة على أعصابك وعواطفك. من جهة أخرى، قد يثير بعض الناس والظروف توتّرك في أوقات مختلفة، وحينها عليك الإمتناع عن القيام بأي رد فعل عفوي. 

عاطفيا:لسوء الحظ، يحرمك هذا الشهر من الرومانسيّة وقد يكون عدم وحنان شريكك مصدر شكوك بالنسبة لك. ان وجود كوكب الحب في مواجهة برجك من الجدي يجعلك تعيش فترة صعبة وقد تبرز عواطفك على الآخرين. من المحتمل أن يعاني شريكك من مزاجيّتك. لذلك، عليك السيطرة على أعصابك، وبذل بعض الجهود لحماية استقرار العلاقة. كن جاهزاً أيّها السرطان

برج الاسد

مهنياً:
يحمل اليك الشهر الاول من العام الجدي الكثير من الخلافات والضغوط المتنوّعة والتي تأتي في معظمها من قبل شخص آخر. كما تتوتّر أجواؤك فتتصرّف بشكل طائش وغير دقيق معرّضًا جهودك السابقة للضياع. ترى الأمور من منظار اسود متشائم فلا يعجبك شيء ومعنوياتك متقلّبة، فيصعب عليك استيعاب الاحداث ويصعب على الآخرين فهمك. إنّه شهر حافل بالمسؤوليات التي تجد طريقها بسرعة الى مكتبك وتلقي بنفسها على كاهلك. 

عاطفيًا: إنه شهر صعب على الصعيد العاطفي، وقد يسلّط الضوء على المشاكل والصراعات. من الممكن أن يقوم أيضاً بإبراز أسوأ صفاتك. إنّ جدولك الزمني حافلٌ ولا وقت فراغ لديك للإهتمام بالحبيب. لذلك، أنت بحاجة للعمل على إدارة الوقت. أبذل قصارى جهدك لتحوّل كل ثانية من حياتك إلى أمرٍ إيجابي. 

برج العذراء

مهنياً: سوف تفتتح السنة الجديدة بنشاطٍ وتفاعلٍ كبير مع الناس بفضل تأثيرات البيوت الإجتماعيّة كافّة كالبيت الثالث الخاص ببرج العقرب سوف تحتلّ كواكب المشتري والمريخ هذا البيت ممّا سيسلّط الضوء على علاقاتك بالأحباء والشركاء والزملاء وحتى الغرباء. مع تواجد كوكب عطارد الزهرة في برج الجدي الصديق ، سوف تقع في الحب للمرّة الأولى أو سوف تشعر بالإنسجام والتعاطف مع الآخرين بمعنى آخر، سوف تواسي الآخرين وستبني صداقات بسهولة تامة.

عاطفياً:  سوف تحظى ببداية سنةٍ مشجعة للغاية لأن هذا الشهر مثمر جداً على الصعيد الرومانسي. فمع تواجد كوكب الزهرة والشمس وعطارد في برج الجدي سوف تقع في الحب من النظرة الأولى، كما أنّك قد تستعيد حباً قديماً أو قد تخطب أو تتزوّج. نعم، أنت قادرٌ على إجتذاب الناس إليك بفضل سحرك وروعتك. إضافةً إلى ذلك، 

برج الميزان

مهنياً: ليس بالشهر السهل بحيث تنقلب الادوار لتجد نفسك مسرعا او حتى مضطرا لاتخاذ تدابير ضرورية لانتاج عمل افضل سيكون الشهر الأول من السنة مرهقاً على الصعيد الشخصي، وقد تعتقد أنّ مصدر إرهاقك هو الأحداث المتسارعة التي مرّت عليك الشهر الماضي، لكنّ موقع الشمس في برج الجدي هو الذي يجلب المزيد من التوتّر والإنهاك حتى حلول تاريخ 19 كانون الثاني/يناير. بالتالي، قد تظهر مشاكل جديدة في البيت أو في حياتك الخاصّة خلال الأيام التسعة عشرة الأولى من الشهر ممّا قد يدفعك نحو العمل سريعاً إلى حلّها. إضافة إلى ذلك، قد تقلق حيال بعض المسائل الصحيّة أو الإصلاحات المنزليّة أو الحوارات العائليّة التي قد تشغلك كثيراً.

عاطفياً:  من المتوقّع أن يكون مزاجك حادّاً هذا الشهر لأنّك قد تقلق حيال مسألة متعلّقة بالعائلة أو العمل. ان وجود الزهرة في برج الجدي في مواجهة برجك لغالية تاريخ 18 يخفف الوهج العاطفي ويسبب لك المتاعب ويولد جوا من البرودة في حياتك من المحتمل أيضاً أن تتّهم الاحبّاء بأنّهم السبب وراء معاناتك وحدّة طبعك. ليس الوقت مناسباً للتدقيق بعيوب الأحبّاء ونقاط ضعفهم، بل يجب أن تقدّرهم وتحبّهم كما كانوا. من ناحيةٍ أخرى، 

برج العقرب 

مهنياً:  لقد حان الوقت المناسب لفتح صفحةٍ جديدة من كتاب حياتك. فمع تواجد كواكب المريخ والمشتري في برجك قد يحسدك الاخرون على الاشراق التي تتمتع به ومن ناحية ثانية ان تواجد الشمس والزهرة وحتّى عطارد في مواقع محبّبة في الجدي ، سوف تتمكّن من مواجهة الأسابيع الثلاثة الأولى من السنة بشجاعة وعزم فائقين. سوف تتواجد الشمس في برج الجدي حتى تاريخ 19 كانون الثاني/يناير ممّا سيضفي طابعاً جميلاً ومشجّعاً على الأيام القليلة الأولى من الشهر. من المتوقّع أن تظهر أفكاراً خلاقة ونشاطاً كبيراً وسرعة بديهية عالية مما سيساعدك على النجاح في الامتحانات والمواجهات والمفاوضات. إنّ هذه الفترة مناسبة للزيارات والإجتماعات لأنّك نشيط فكريًّا وجسديًّا وما من رادع يمنعك من التفاعل مع الآخرين.

عاطفياً:  لن تخلو بداية هذا الشهر من الحيويّة والنشاط وبالتالي توقّع أن تزدهر علاقاتك وتتطوّر. بمعنى آخر، سوف تعشق حركة هذا الشهر وسوف تشعر بتأثيراته على كافّة علاقاتك. من المتوقّع أن تشهد أحاديث ولقاءات دافئة بفضل كوكب الزهرة من الجدي حتى تاريخ 18 . إضافةً إلى ذلك، سوف تتصالح مع الحبيب وسوف تستمتع بأوقات مميّزة معه/ها. أمّا إذا كنت غير مرتبط، فسوف تحظى بفرصة لقاء شخصٍ مثير للإهتمام ، فلا تخف من القيام بالخطوة الأولى لأنّك ساحر ولا مجال لخيبات الأمل.

برج القوس

مهنياً: سوف تحظى ببداية سنة جديدة بفضل تواجد الكواكب في مواقع محبّبة. كما في العادة، سوف تتواجد الشمس في البيت الثاني الخاص بالمال والقيم والموارد وذلك مع بداية شهر كانون الثاني/يناير. لكن سوف يكون هذا الشهر مميّزاً بفضل حركة الكواكب التالية: فيما سيتواجد كوكب الزهرة في بيت الأمور الشخصيّة، كوكب عطارد في بيت المال وسينشّط كوكب المشتري يد العون والخبر الاهم انك اصبحت على شط الامان بعد ما غادر كوكب زحل برجك..

عاطفياً: لا يناسبك وجود الزهرة في الجدي بحيث تكثر المشاحنات وتظهر الخلافات والاختلافات في الآراء قد لا تسلم العلاقة الجديدة من التوترات وربما تسود الهواجس والتشنجات لتسبب النفور والجفاء. أما العلاقة المتينة فقد تعيش بعض اللحظات الصعبة لكنها لن تتأثر ومن الضروري معالجة الأمر بواقعية وحكمة

برج الجدي

مهنيًا: انه شهر مناسب جدا لتوسيع نطاق اعمالك سوف تحظى ببداية سنة سعيدة قوية وناجحة تعزز مختلف انواع التقارب في العلاقات على كافة المستويات لأنّ الشمس الزهرة وعطارد يتنقلان في برجك إضافةً الى ذلك، توقّع أن تحيطك أجواء تفاؤلية بفضل إنتقال كوكب عطارد إلى برجك أيضاً. يعلن هذا الشهر عن أخبار سارّة وأعمالٍ تبقيك مشغولاً لفترة طويلة. فمع بداية هذا العام الجديد، سوف تفتح صفحة جديدة على الصعيد الشخصي، فشهر كانون الثاني/يناير من كل سنة هو الأهم لمواليد برج الجدي لأنّه يحمل أحداثاً وتغييرات مهمة.

عاطفيًّا: سوف تبدأ العام الجديد بشكل رومنسي ايجابي وبناء فالظروف الحالية أفضل مع تواجد كوكب الزهرة في برجك سوف تعشق المواجهات الإيجابيّة التي تقربّك من الحبيب وتمكّنك من التواصل معه سوف تحظيان بأكثر من فرصة للإحتفال بأخبارٍ سارّة ولمفاجأة بعضكما بأوقات سعيدة. لن تعاني ايّ تدخل سلبيّ، بل الاجواء خالية من التشنجات

برج الدلو

مهنياً:  تتواجد الشمس في برج الجدي حتى تاريخ 19 كانون الثاني/يناير، ما يعني أنّك ستشهد فترة زمنية مملّة ومخيّبة للآمال ولن تحظى ببداية سنة منعشة لأنك غارق في دوامة من التأخير والمماطلة. قد تحاول بعض المسائل المهمّة إلا أنّك ستواجه خيبة أمل متكرّرة وبالتالي من المستحسن أن تنجز المهام الأساسية بعد تاريخ 19 كانون الثاني/يناير. إضافة الى ذلك تفتقد النشاط والحيوية في النصف الأول من الشهر لدرجة أنّك قد تفشل باجتياز بعض الامتحانات والمسابقات وهذا لا يعني أنك ستكون في منأى عن المشاكل لاحقًا لكن الضغوط تخفّ تدريجيًّا، لكنّها لن تختفي. لن تكون خمولاً فالظروف معاكسة وقد تظهر منافسة قوية أو خصم شرس ليستفزّك أو ليتحدّى كفاءتك.

عاطفيا:ً  قد تصادفك ظروف محزنة أو قد تشعرك هذا الشهر أنّ الوقت يمر ببطءٍ شديد. بالتالي، تحتاج الى الحب لسدّ الفراغ الذي يُتعبك. بإمكانك مثلاً الإستمتاع بأوقاتٍ مسليّة مع الشريك ومشاركة مشاعرك وأفكارك معه/معها. إستعن بالحبيب للتخطيط لرحلات ونزهات تعيد البهجة إلى قلبك. أمّا إذا كنت غير مرتبط، فمن المتوقّع أن تبقى أمورك العاطفية على حلها هذا الشهر أو لغاية تاريخ 18 من المحتمل أن تتبدّل أوضاعك للافضل بالإجمال،

برج الحوت

مهنياً: تطلّ هذه السنة وتحمل معها أياماً واعدة نظراً لتواجد الشمس عطارد والزهرة في برج الجدي حتى تاريخ 19 كانون الثاني/يناير وتواجد كوكب المشتري في برج العقرب طيلة هذه السنة في المقابل يتواجد كوكب المريخ في العقرب أيضاً ويتناغم مع برجك لكي يوفر لك حيوية ممتازة بالإجمال، يتميز هذا الشهر بالحركة والحيوية والعوامل الإيجابية. من المتوقّع أن تحيطك الشمس بجوّ من التفاؤل والمرح حتى تاريخ 19 كانون الثاني/يناير. خلال هذه الفترة، من المحتمل أن تكتشف هواية جديدة أو أن تنضم إلى منظمة معينة.

عاطفيًا:  يناسبك وجود الزهرة في الجدي بحيث يسمح لك الوقوع في غرام الشريك مجدداً بسبب غياب ضغوط نفسية شخصية ونظراً إلى قدرتك على استيعاب آراء الحبيب المختلفة لآرائك. ًيطلّ الشهر الاول من العام الجديد ويكلّل أيّامك باجواء من الحب والرومانسيّة. إنّه الوقت المناسب للتحضير للقاء عائلي وشهر عسلٍ ثاني. بإمكانك توطيد العلاقة بالشريك عبر اللجوء للمحادثات العاطفيّة والتعليقات الإيجابيّة. إضافةً الى ذلك، سوف تجد سهولة في التعويض عن الأوقات الضائعة والسعي لمصلحة الحبيب أو لقاء وجوه جديدة قبل تاريخ 20 كانون الثاني/يناير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق