اخر المواضيع

الأربعاء، 1 نوفمبر، 2017

توقعات برج الجوزاء لشهر تشرين الثاني- نوفمبر 2017

توقعات برج الجوزاء لشهر تشرين الثاني- نوفمبر 2017
توقعات برج الجوزاء لشهر تشرين الثاني- نوفمبر 2017 

نظرة عامة  تشرين الثاني- نوفمبر 2017

تتجلى الصورة الفلكية هذا الشهر مع وجود المشتري في برج العقرب في مكان مناسب ان تواجد كوكب الحظ الاكبر في برج مائي حدث فلكي جيد ومهم جدا يتحدث عن اتفاقات مبادلات دولية وتوازنات مالية واقتصادية كما يجلب تغييرات ايجابية واصلاحات وتحولات مناسبة خاصة في الشرق الاوسط ويبرز تقارب بين المتناحرين وبين الطوائف كما يعتبر هذا الشهر مهماً لإيجاد قواسم مشتركة بين بعض الجهات العالمية وخلق ظروف جديدة لمساعدة بعض الناس وإيجاد الحلول، على أثر بعض الأحداث العالمية المهمة التي توقظ الضمائر وتحثّ على التضامن والمساعدة.قد نشهد في هذا الشهر انتقالاً جماعيًا من مكان الى آخر، بسبب ظروف معيشية سيّئة تطرأ لسبب أو لآخر. يُركّز الضوء أيضاً على طريقة التعليم والتفكير والتدريس وسوف نسمع اخبار طيبة تدعو الى الفرح والتحرر من الضغوط بحيث يحمل بعض البشرى وواحة فلكية تعد بالانفراج فنشهد على تغيير للعالم الذي نعيش فيه ونعبر الى عالم جديد. 

توقعات برج الجوزاء لشهر تشرين الثاني- نوفمبر 2017 

تطل على شهر استثنائي تغمرك طاقة كبيرة ومشجعة تحفزّك على خوض مجالات جديدة وصعبة ومعقدة. قد يكون ذلك من خلال عملية تجارية على قدر كبير من الاهمية أو مقابلة مع مسؤول نافذ وقدير أو ربّما من خلال المشاركة في تنفيذ وإطلاق مشروع رئيسي

  

مهنياً

 تسجّل هذا الشهر نجاحات شخصية واجتماعية ومهنية.تساندك الكواكب الشمس المشتري والزهرة من العقرب ما يجعلك تتلقى مكافأة او كلمات مجاملة وإطراء على ادائك الرائع والمميّز. كما تلاقي مساعيك تقديرًا وانفتاحًا وحتى ترحيبًا مهما كان مجال اختصاصك او موقعك. تدعمك عدة كواكب وتشجعك على الاستثمار وتوظيف الطاقات. أنت منافس قوي هذا الشهر وتتقدم درجات عديدة في سلّم النجاح. لا تتراجع امام الضغوط ولا ترضخ للشروط التي يحاول الآخرون فرضها عليك. قم بواجباتك على أكمل وجه ولا تسمح لأحد أن يزايد عليك. لديك فرص ممتازة لمواجهات التحديات ولإيجاد أفضل الحلول والتسويات. لن يستعصي عليك أمر، بل تتخطى المصاعب بشجاعة لتتألق.

عاطفياً

هذا شهر جيد بسبب تأثيرات الفلك الايجابية. تعيش لحظات جيدة الى جانب الحبيب وتقيم حواراً مستمراً وبناءً. بإمكانك مصالحة الحبيب والتعاون معه لتعزيز الاسس ولمقاومة أي محاولة غريبة ومشبوهة. أنت قوي وباستطاعتك منع التدخلات الحسودة من الوصول اليك. لا تدع لسانك القارس يسبب نفوراً بينك وبين الحبيب، ولا تلجأ الى الثرثرة أو الكلام السخيف للدفاع عن النفس. كن منطقياً وذكياً وهادئاً. تكلم بوضوح تام وبصوت طبيعي ومتزن. لكن لا تفقد السيطرة على أعصابك فقد تسبّب لنفسك ورطة انت بالتأكيد بغنى عنها في الوقت الحاضر، باستطاعتك دعم العلاقة وتوطيد الروابط وحتى تصحيح المواقف اذا لزم الأمر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق