اخر المواضيع

الأربعاء، 31 مايو، 2017

توقعات برج العقرب لشهر حزيران- يونيو 2017

توقعات برج العقرب لشهر حزيران- يونيو 2017
توقعات برج العقرب لشهر حزيران- يونيو 2017 

نظرة عامة لشهر حزيران- يونيو 2017

تحمل بداية شهر حزيران يونيو طوالع فلكية دقيقة وتناقضات واضحة واوضاعا عامة قد تنذر ببعض المشاكل العالمية ان التنافر بين المريخ في الجوزاء وزحل المتراجع في القوس يجعلنا نعيش حالة من التأهب لكل طارئ ان هذه المواجهة الشديدة بين الكواكب تشكّل تعقيدات ويخشى ايضا من حرائق ومن عمليات عنف تطاول اماكن كانت حتى الان آمنة ومشاكل على الصعيد المادي وتسلّط الضوء على ظروف تطاول بعض المجموعات أو الافرقاء وتطوّرات مفاجئة في المجال السياسي أو بعض الاشخاص الماسكين بزمام الامور. كما ان هذا التنافر يهدد بالفياضانات او بحالات التسمم وعمليات الاحتيال والكوارث الطبيعية وقطع العلاقات بين بعض الدول كما النزاعات والحروب.ان اكثر المتاثري من هذه المواجهة الصعبة هم مواليد الجوزاء العذراء القوس والحوت.

توقعات برج العقرب لشهر حزيران- يونيو 2017 

لا تزال الأجواء الضاغطة من نصيبك هذا الشهر أيضاً وسوف تلاحظ تقلبات عديدة وعلة مختلف الأصعدة هذا الشهر. قد تجد نفسك في ورطة أو موقف حرج ربما بسبب خصم أو منافس أو حاسد لئيم. ليس المقصود بهذا الكلام التأثير سلبياً على اندفاعك انما اثارة انتباهك وشكوكك حول أصحاب النوايا المشبوهة وكل من يعمل وراء الكواليس بحسد وأنانية. 


  

مهنياً

 قد ترغب في إعادة ترتيب الأولويات واتخاذ تدابير جديدة تسمح لك بحماية مركزك وسمعتك. تظهر ملفات ومعاملات متأخرة أو طارئة وستلجأ الى اهل الاختصاص لتسويتها. لا تعاند ولا تثر التحديات بل جامل وابحث عن السبل للتلاقي حول أرضية مشتركة. تقوى فرص الانتصار في الأسبوع الأخير لأن الكواكب تميل الى التعاطف معك واستمالة الحظ اليك الذي يفتح بدوره أبواباً عديدة تجلب لك الربح والطمأنينة. ستكون فترة نشيطة تتحلى فيها بالشجاعة والكفاءة. تسمع خبراً ساراً.

عاطفياً


 يكون الجوّ العام معاكساً لتوقّعاتك مع انتقال الزهرة الى الثور المواجه لبرجك وتكون طباعك صعبة الامر الذي قد ينعكس سلباً على هدوء وتناغم العلاقة الحالية. لحسن الحظ سوف تلطّف الشمس الاجواء الأجواء وربما يجلب الحبّ والصداقات والتعارف على حين غرّة. تكون جذابًّا لكنّ طباعك تسب النفور والقلق فحافظ على هدوئك لاسيما في الأيام الأقل حظًّا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق