اخر المواضيع

السبت، 1 أبريل، 2017

توقعات برج الثور لشهر نيسان/ ابريل 2017

توقعات برج الثور لشهر نيسان/ ابريل 2017
توقعات برج الثور لشهر نيسان/ ابريل 2017 

نظرة عامة لشهر نيسان/ ابريل 2017


شهر جديد يطل علينا وما زالت الكواكب تنذر بمفاجآت وعواصف مأزومة بسبب المربع الفلكي بين المشتري من برج الميزان وبلوتون المواجه من برج الجدي الذي سيتم بتاريخ 3 آذار (مارس) وفي 4 آب (أغسطس) لتكون الفترة المحيطة بهذين التاريخين مسرحاً للعنف واستمرار الازمات المربكة والخضات المفاجئة والانقلابات في الاوضاع ألامنية السياسية والاقتصادية كما يرمز الى ثورات وحروب دينية وصراعات مسلحة واضطرابات مناخية وهزات ارضية وفياضانات كذلك يشهد العالم تضخما ماليا وانهيارات في البورصة او ازمات اقتصادية تطال بعض البلدان المستقرة وفسخ لبعض التحالفات وشرخ لبعض المؤسسات فيهدد الارهاب العالم ويسبب بتدهور اقتصادي لبعض الدول التي كانت تنعم بالاستقرار.



توقعات برج الثور لشهر نيسان/ ابريل  2017 

سر مع التيار ولا تعارض احداً خاصة وان احتمالات كثيرة قد تجلب الفوضى بسبب تأثيرات الكواكب المعاكسة خاصة في الاسابيع الاولى من الشهر. فالسكون والترقّب سيدا الموقف وقد يدفعك هذا الأمر إلى الإنزواء والانطواء أو ربما الوقوع في حيرة من اللامبالاة والاخفاق. 


  

مهنياً

 تتذمر من تراجع في العلاقات والأرباح والمعنويات. تتعرض لظلم أو محاولة احتيال في الأيام الأقل حظاً فكن متيقظاً وحذراً. لا توقّع على ورقة أو مستند قبل تاريخ 23 كي لا تندم. . اترك القرارات المهمة الى ما بعد 21  تسهل عندها الأمور وتتسارع الوتيرة وتكون النتائج سريعة. تنتهي فترة الركود وتسمع خبراً جيداً.

عاطفياً


 كثف الاجتماعات واللقاءات وناقش المواضيع الشخصية وقدم بعض التنازلات إذ دعت الحاجة. تبدأ بفرحة كبيرة وتتلقى التقدير والتهاني أو يكون بانتظارك طمأنينة. يسود الود والتفاهم. تستعيد اشراقتك وتسحر الكثيرين بحضورك الباهر هذا الأسبوع، ويكون الجو مناسباً لتلبية الدعوات. باستطاعتك المبادرة فالظروف ملائكة للمغازلة والمصالحة ولتكرار المحاولات.
 تهدأ وتيرة الحياة نسبيًّا بسبب تراجع الزهرة وتبتعد لا شعوريًّا عن الأضواء والأجواء الصاخبة. يتحدث الفلك عن بعض الأفكار السوداء التي قد تسبّب لك فحاذر من اتخاذ قرارات حاسمة خلالها ولا تسمح لنفسك بالانجرار وراءها. استفسر عما يثير مخاوفك. استوضح الأمور ولا تحلل ما ترى وتسمع دون إثبات أو سبب موضوعي. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق