اخر المواضيع

الجمعة، 31 مارس، 2017

توقّعات للأبراج الترابية لشهر نيسان- ابريل 2017 من ماغي فرح

توقّعات للأبراج الترابية لشهر نيسان- ابريل 2017 من ماغي فرح
توقّعات للأبراج الترابية لشهر نيسان- ابريل 2017 من ماغي فرح


كيف سيكون حظك لهذا الشهر؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟

 ما هي الأيام الجيدة والأيام السيئة في هذا الشهر ؟ 

إليكم توقّعات للأبراج الترابية لشهر نيسان- ابريل 2017 من ماغي فرح 

برج الثور 




مشجعة هي الطوالع الفلكية هذا الشهر، تدعوك للعمل والبدء بالمشاريع والقيام بالمساعي وطرق الأبواب والتفاوض، إذ أنّك تبدو الرابح على كلّ الأصعدة. تمرّر رسائلك بحكمة وتبدو ليّناً في التعاطي مع الآخرين، ماهراً في إيصال آرائك وأفكارك وتحريك الأمور الجامدة وإحداث تغييرات في العمل. بعض مواليد الثور يباشرون مهنة جديدة والبعض الآخر يطرقون أبواب السياسة أو يقومون بمساع مع بعض السلطات والجهات النافذة لتسريع مشروع لهم، أو يطلبون مساعدة من بعض الأصدقاء القادرين والبعض الآخر يحرزون نجاحاً في مجال عملهم ويتبوّأون مركزاً ربما، أو يتقدّمون رتبة أو يشعرون أنّهم ينطلقون من جديد، بعد فترة من الركود. قد يطرأ حدث مهمّ يحرّك مشروعاً قديماً واجه في السابق بعض العراقيل لكن حاذر من التسلّط وفرض الآراء من دون نقاش. تسلّح بالصبر وكن قادراً على الحوار الهادىء خصوصاً بعد تاريخ 10 عندما يبدأ مركور بالتراجع في برجك. تاح لك فرصة فرض بعض شروطك وتتمّع بنفوذ توفّره الأفلاك. تلاقي الدعم أيضاً من بعض أفراد العائلة أو من جهات نافذة وصديقة، ولو أنّ تراجع كوكب مركور قد يشير إلى تأجيل وتسويف يقرّره بعض المتعاملين معك. عاطفيّاً، تنعم بفترة جيّدة بين 3 و29، فتراجع كوكب فينوس إلى برج الحوت يحيطك بإيجابيّته ويتحدّث عن عواطف صادقة تسكنك وعن حبّ ناشىء، إذا كنت خالي القلب، قد تقع في غرام شخص كنت تجهله حتّى الآن، لكنّه يتجاوب مع تطلّعاتك، خصوصاً إذا كنت من مواليد الدائرة الثالثة، إلاّ أن جميع مواليد الثور يفرحون بتعاون مع الأحبّاء وتتاح لهم فرص لتلبية الدعوات والمشاركة في مناسبات ممتعة. إن تراجع كوكب فينوس قد يشير أيضاً إلى انفصال أو طلاق، إذا كنت تعاني من علاقة متدهورة أو إذا كان قلبك يهتف لمكان آخر.





برج العذراء 

 تدفعك الأفلاك لتثبت عن عزمك في التحرّك وتسريع الخطى لكسب الوقت، كما المال قبل فوات الآوان. على الرغم من بعض التردّد، إلاّ أنّك تحقّق المرتجى في الأسابيع الثلاثة الأولى، مظهراً عن قدرات فكرية وعن كفاءة كما عن حجج منطقية وغنيّة تفتح أمامك الأبواب. تتابع قضية تتطوّر وتوقّع على عقود وتستثمر في مجال واعد، كما تكثّف الإتصالات لكي تخرج منتصراً في قضية إدارية أو قضائية. تتحرّك في كلّ الإتجاهات وتكتسب ثقة كبيرة فتكلّف بمهمّة وتنكبّ على بعض الملفات وتتحاور مع بعض المسؤولين أو الزبائن، إلاّ أنّ كوكب مركور الذي يبدأ بالتراجع بتاريخ 10، يتسبّب بعض المشاكل التي تتطلّب حلاًّ وتتعلّق بأوراق ومستندات وعقود أو ظروف متراجعة. قد يترجم الوضع الفلكي بدعوى قضائية تهتمّ بها، وبسعي لاسترجاع حقّ أو لإثباته. قد يتبدّل وضع وينقلب بسبب تغيير مهمّ يحصل، فعدا عن تراجع كوكب مركور، ها هو كوكب فينوس يتراجع إلى برج الحوت، ما يعرّضك لوكيل لا يوحي بالثقة أو لمسؤول لا يقدّر مزاياك. قد تتوفّر لك فرص للقاءات جديدة، إلاّ أنّك تفتقر إلى الصبر مع الأحبّاء، وقد تختلف مع الشريك وتبتعد عنه أو تعيش حالة حيرة بالنسبة إلى قرار يجب أن تتخذه، فإذا كان بعض الكواكب تسهر على عواطفك فهناك كواكب أخرى تزرع الشك في قلبك، إذ قد يؤجّل موعد أو يلغى أو يطرأ إشكال على سفر ما. قد تثار مسألة ماضي الشريك أو علاقة ببعض المقرّبين منك، ما يعكّر صفو الرومانسية.

برج الجدي 

تستفيد من الطوالع الفلكية المناسبة في هذا الشهر من أجل إحراز نتائج ملموسة تستحقّ التهنئة عليها، خصوصاً أنّك تعتمد أسلوباً جديداً ومناسباً وتتزوّد بإرادة حديدية. تسوّي أموراً كثيرة وتجد حلولاً سريعة فتنقلب بعض الصفحات وتتوجّه إلى آفاق أكثر اتساعاً. تتلقّى هذا الشهر أخباراً جيّدة على الصعيدين المادي والمهني، وبعد أن فرملت اندفاعك في السابق، ها إنّك تطلّ على فترة أكثر رونقاً وكرماً معك. تمارس جاذبية على الناس الذين تلتقيهم وتعقد صداقات جديدة فتزداد شعبيّتك. تغيّر المنحى وتنتقل من عمل إلى آخر على أثر لقاء تعقده أو على أثر صدفة تجمعك ببعض المراجع. تستفيد من تحرّك كوكب فينوس وهو كوكب الحبّ المتراجع إلى برج الحوت، فتنعم بلقاءات شخصية واجتماعية مميّزة وتتعرّف إلى أصدقاء جدد أو تسوّي العلاقة مع الأحبّاء. تخيّم الرومانسية على الأجواء، وهذا ما تحبّه، فأنت تقليدي في ميولك العاطفية، إلاّ أن بعض مواليج هذا البرج قد يحتارون بيت الإصغاء إلى غرائزهم وحدسهم. قد يعود الماضي للظهور في حياتهم أو هو عاد، وهم يدرسون أوضاعهم هذا الشهر ويتّخذون العبر من تجاربهم السابقة. نصيحة الفلك هي في البحث عن الإستقرار وتوظيف المخيّلة لخلق أجواء رومانسية جديدة مع الحبيب والزوج، واللجوء إلى لعبة المفاجآت التي تدهش الطرف الآخر وتحيي الشعلة في قلبه من جديد. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق