اخر المواضيع

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

توقعات برج العقرب لعام 2017

توقعات برج العقرب لعام 2017
توقعات برج العقرب لعام 2017

نظرة عامة على الخريطة الفلكية عام 2017

مرت سنة 2016، حاملة معها جعبتها من الأحداث بإيجابياتها وسلبياتها، بتفاؤلها وتشاؤمها، بخيباتها وأحلامها. ومع ذلك يبقى الأمل بالعام الجديد، 2017، كبيرًا، يحمل في أيامه بشرى تحقيق الأماني التي يتمناها الكثيرون.
يطل العام 2017 حاملًا معه الأمل بغد مشرق، بعد أعوام شهد فيها العالم الحروب والعنف، وانتشار الرعب في القلوب. ويعد الفلك بنوع من الهدنة والاستراحة، وبمرحلة توصل إلى نهاية الأزمات وتمنح العالم الحلول للمشاكل التي يتعرض لها.

مع إطلالة العام الجديد، سوف نعيش مشهدا فلكيا اكثر ايجابية مما كان عليه في السنوات الماضية وتحسنا في الاجواء الامنية والسياسية المحلية والدولية انها دورة فلكية جديدة وعصراً جديداً سيبدأ مع هذه السنة 2017 تستمر حتى عام 2025 كذورة فلكية كاملة لتبدأ الرحلة نحو الاستقرار الذي ستكون اول بوادره عام 2020 بعد ان نمر بفترات من الحرب والعنف والصراعات ستكون المحن هذا العام اقل عنفاً من السنة الماضية ولو انها تحمل خلالها بعض الاعمال الارهابية وضيقة اقتصادية وانهيارات سياسية, لا يمكن القول إن العام 2017 هو عام مثالي. لكن المشهد الإيجابي يطغى عليه أكثر مما كان في الأعوام الماضية.

 إذا أردنا التعبير بمعنى آخر، يمكن القول إن الحلول ممكنة هذا العام، ولو كان الدرب طويلًا ومثقلًا بالعثرات التي يمكن التغلّب عليها. صحيح أنّ بداية العام الماضي كانت سوداء بثّت اليأس في النفوس، إذ ترافقت مع تفجيرات طالت القارّة الأوروبية، ولا سيما التفجير الإرهابي الذي استهدف العاصمة الفرنسية باريس، وما أعقبه من توقيف لعدد من الإرهابيين.

 وقد توسعت مروحة التفجيرات لتشمل العالم بأكمله، وهو ما أحدث صدمة لدى الرأي العام العالمي. كذلك حفل العام الماضي بتفكّك لبعض الأنظمة وانهيارها، وبثورات طائفية وإثنية وتظاهرات وإضرابات في مختلف أرجاء العالم.

ويحفل هذا العام بمتناقضات كثيرة ، يتحدث عن أوبئة جديدة، وعمليات اغتيال حتى في أوروبا، وتغيير في هذه القارّة. ويسطع نجم الصين أكثر فأكثر، وتصبح أول دولة نافذة في العالم.


اليكم توقعات برج العقرب لعام 2017

مهنيًا: تتكيف هذا العام مع الأوضاع والظروف والتطورات، فتكون مهمتك في الأشهر التسعة الأولى التناغم مع الوقائع من دون الضغط على الأمور.
تتخلص من معوقات كثيرة ومشكلات مالية ومهنية، فتجد الطريق سالكًا أمامك، لكي تعمل ما يحلو لك، وتنعم طوال الوقت بمحبة الآخرين لك ودعمهم إياك و وقوفهم إلى جانبك في المهام والمساعي.تحتل موقعًا جيدًا يناسبك لأنه يعزز إمكاناتك. سيدعمك الحظ لكن بعض الثغرات تتطلب هدوءًا وترويًا سواءأ كان لسدّها أم لتفاديها.
سيراودك شعور بالقلق والاستياء ورغبة جامحة للانتقام، فلا تتهور ولاتجازف. تجنّب كل من يحاول استفزازك و لاترتجل مواقف متسرعة قد تندم عليها. تثمر جهودك في فصل الخريف، إذ ينتقل المشتري كوكب الحظ إلى برجك ويستقر به عامًا كاملًا، ويبشرك بدورة من الحظوظ والفرص الزاهرة. قد تمر ببعض الأوقات الحرجة وبفترات من القلق والتساؤلات، إلا أنك تتوصل إلى النجاح وتكسب الإعجاب والتقدير، وتحصل على التكريم أواخر العام.
يتحرك كوكب زحل لينتقل في 19 كانون الأول إلى برج الجدي، وهو موقع مناسب لك، مبشرًا بآفاق واسعة وانطلاقة صاروخية، فيحالفك الحظ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام، لتسجل أرباحًا كثيرة وتخوض مغامرات مالية ومهنية كبيرة.
بين كانون الثاني وأيلول، تسعى إلى تحقيق الرغبات من دون أن تترك للماضي أي مجال ليعرقل اندفاعك.

 عاطفيًا: يكون الجو صافيًا لتطمين القلوب وترويج الآراء المتنوّعة والمغايرة. يكون بمقدورك تبديد المخاوف والتخلص من الهواجس والشكوك التي تثير غيرتك بين الحين والآخر. إذا كانت العلاقة جديدة أومبتدئة لابدّ من ان تتأزم النزاعات لتضع حدًا قاطعًا، أمّا العلاقة المتينة فتتخطى الأزمة وإن كان الأمر يتطلب تنازلًا واعتذارًا.
تعبر عما في داخلك في هذا العام الاستثنائي، والذي يحمل إليك ظروفاً مناسبة للتعرف إلى شريك الحياة إذا كنت أعزب، أو للتمتع ببعض الأوقات الاستثنائية، أو للتحرر من قيد لم يعد يريحك.
تسطع نجوميتك طوال العام أو في معظم الأشهر، ويطلب حضورك الجميع. قد تقع في الغرام وتتألق كعاشق فريد.
تتم لقاءات جيدة منذ الشهر الأول، ولو أن شهري شباط وآذار يحملان بعض الذبذبات والمناكفات. إى أن تستعيد إشراقك في نيسان وآب، لتدخل في أواخر أيلول هذه المرحلة الساحرة من حياتك.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق