اخر المواضيع

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

توقعات برج الجوزاء لعام 2017

توقعات برج الجوزاء لعام 2017
توقعات برج الجوزاء لعام 2017

نظرة عامة على الخريطة الفلكية عام 2017

مرت سنة 2016، حاملة معها جعبتها من الأحداث بإيجابياتها وسلبياتها، بتفاؤلها وتشاؤمها، بخيباتها وأحلامها. ومع ذلك يبقى الأمل بالعام الجديد، 2017، كبيرًا، يحمل في أيامه بشرى تحقيق الأماني التي يتمناها الكثيرون.
يطل العام 2017 حاملًا معه الأمل بغد مشرق، بعد أعوام شهد فيها العالم الحروب والعنف، وانتشار الرعب في القلوب. ويعد الفلك بنوع من الهدنة والاستراحة، وبمرحلة توصل إلى نهاية الأزمات وتمنح العالم الحلول للمشاكل التي يتعرض لها.

مع إطلالة العام الجديد، سوف نعيش مشهدا فلكيا اكثر ايجابية مما كان عليه في السنوات الماضية وتحسنا في الاجواء الامنية والسياسية المحلية والدولية انها دورة فلكية جديدة وعصراً جديداً سيبدأ مع هذه السنة 2017 تستمر حتى عام 2025 كذورة فلكية كاملة لتبدأ الرحلة نحو الاستقرار الذي ستكون اول بوادره عام 2020 بعد ان نمر بفترات من الحرب والعنف والصراعات ستكون المحن هذا العام اقل عنفاً من السنة الماضية ولو انها تحمل خلالها بعض الاعمال الارهابية وضيقة اقتصادية وانهيارات سياسية, لا يمكن القول إن العام 2017 هو عام مثالي. لكن المشهد الإيجابي يطغى عليه أكثر مما كان في الأعوام الماضية.

 إذا أردنا التعبير بمعنى آخر، يمكن القول إن الحلول ممكنة هذا العام، ولو كان الدرب طويلًا ومثقلًا بالعثرات التي يمكن التغلّب عليها. صحيح أنّ بداية العام الماضي كانت سوداء بثّت اليأس في النفوس، إذ ترافقت مع تفجيرات طالت القارّة الأوروبية، ولا سيما التفجير الإرهابي الذي استهدف العاصمة الفرنسية باريس، وما أعقبه من توقيف لعدد من الإرهابيين.

 وقد توسعت مروحة التفجيرات لتشمل العالم بأكمله، وهو ما أحدث صدمة لدى الرأي العام العالمي. كذلك حفل العام الماضي بتفكّك لبعض الأنظمة وانهيارها، وبثورات طائفية وإثنية وتظاهرات وإضرابات في مختلف أرجاء العالم.

ويحفل هذا العام بمتناقضات كثيرة ، يتحدث عن أوبئة جديدة، وعمليات اغتيال حتى في أوروبا، وتغيير في هذه القارّة. ويسطع نجم الصين أكثر فأكثر، وتصبح أول دولة نافذة في العالم.


اليكم توقعات برج الجوزاء لعام 2017

مهنيًا: تصادفك هذا العام أحداث غير مألوفة، بسبب التأثيرات الفلكية الشديدة في سمائك. إن كوكب زحل الذي يواجهك منذ سنة ونصف السنة، ما زال في برج القوس يترصد تحركاتك، ويهدد بالعقاب، في حال اقترفت الأخطاء أو انحرفت عن الاتجاه. إلا أن كوكب الحظ المشتري صار حليفك، منذ أن دخل برج الميزان في 9 أيلول الماضي، وهو ماضٍ في مساندتك حتى تشرين الأول، وهذا يمكن تفسيره أن الكرة في ملعبك. إذا أحسنت التصرف فإنك تنتصر على المصاعب وتحقق إنجازات ضخمة، نتيجة بعض الفرص التي تستجد في عملك واتصالاتك وفي علاقاتك الاجتماعية. 
تتغير الأمور وتستجد تغيرات، فتقرر التغلب على هذا الواقع، وتتخلص من معاناة وتصحح أوضاعك، وتواجه حقائق جديدة، وتخوض تجارب متنوعة تحيي فيك الآمال وتوقظ الحوافز، لكي تتقدم بخطى ثابتة نحو النجاح. 
قد تهمل الماضي، وتدرك الإمكانات الجديدة، فتعدل في نظرتك إلى بعض الأعمال أو العلاقات الشخصية أو المهنية. يجب التحرّك منعًا للوقوع في شباك المؤامرات وتفاديًا لتأزم المشاريع والمخطّطات. تحصل على دعم وتأييد وتنجح في إقناع المعنيين بفكرة أو بمخطط ما. صوتك لامع ويصل إلى آذان الكثيرين فيلقى من قبلهم تجاوبًا وانتباهًا.
إنه عام تسوده بعض القلاقل، لكنه مناسب لمشاريع حديثة، أو لمتابعة دراسة أو دورة تأهيل. تتخلص من مشكلاتك المالية بثقة بالنفس وتبدي استعدادًا للقتال من أجل مبادئك وقناعاتك وأهدافك. لن تردعك الجهود المطلوبة مهما تكن كبيرة، بل تقود مسيرتك بنجاح وتحول أحلامك إلى حقائق في أواخر العام، إذ تدخل فترة انتقال وتحوّل، وتشرق بجاذبية نادرة.

عاطفيًا: تكون نجوميتك هذا العام كبيرة، وتمارس جاذبية تسمح لك بفتح بعض الأبواب، فتؤدي شخصيتك دورًا في الاستقطاب ونيل التأييد. ويتحدث كوكب زحل وهو في منزل الحب والزواج، أي في برج القوس، عن اختبار تمر به في حياتك العاطفية. إذا كانت علاقتك قوية تستمر وتصمد، وإذا كانت متزعزعة، فأنت في طريقك إلى الفراق أو الطلاق لإنهاء العلاقة.
قد تُخرج من حياتك كل من لم يعد مناسبًا أو يغيب عنها أحدهم من تلقاء نفسه. أما في حال كنت وحيدًا، فتتاح لك فرصة إيجاد توأم روحك. إنه عام الانقلابات والتغييرات والقرارات المصيرية والارتباطات والمغامرات العاطفية.
لاحظن ابتداء من شهر أيلول الماضي تغيرًا في حياتك العاطفية، حين دخل كوكب الحب، بالنسبة إليك، المشتري ، منزلك الخامس، ما جعلك أكثر رومانسية، وتعقد علاقات عاطفية مميزة تقودك إحداها إلى الزواج.
يجعلك ساتورن تبحث عن علاقة تقليدية وجدية، ويجعلك جوبيتير ميالًا إلى التنوع والمغامرات والوقوع في الغرام عدة مرات. وربما تميل إلى شخص فتجعله يتعامل معك أو يعمل إلى جانبك.
تركز على قضية تخص أحد الأولاد، وتتخذ قرارًا بشأنه قبل تشرين الأول، وينصحك زحل بعدم إهمال أي تفصيل أو عارض، في حين يدفعك المشتري إلى الاهتمام بمظهرك وشكلك والسعي إلى التحسين والتجميل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق