توقعات برج الجدي لعام 2017

توقعات برج الجدي لعام 2017
توقعات برج الجدي لعام 2017

نظرة عامة على الخريطة الفلكية عام 2017

مرت سنة 2016، حاملة معها جعبتها من الأحداث بإيجابياتها وسلبياتها، بتفاؤلها وتشاؤمها، بخيباتها وأحلامها. ومع ذلك يبقى الأمل بالعام الجديد، 2017، كبيرًا، يحمل في أيامه بشرى تحقيق الأماني التي يتمناها الكثيرون.
يطل العام 2017 حاملًا معه الأمل بغد مشرق، بعد أعوام شهد فيها العالم الحروب والعنف، وانتشار الرعب في القلوب. ويعد الفلك بنوع من الهدنة والاستراحة، وبمرحلة توصل إلى نهاية الأزمات وتمنح العالم الحلول للمشاكل التي يتعرض لها.

مع إطلالة العام الجديد، سوف نعيش مشهدا فلكيا اكثر ايجابية مما كان عليه في السنوات الماضية وتحسنا في الاجواء الامنية والسياسية المحلية والدولية انها دورة فلكية جديدة وعصراً جديداً سيبدأ مع هذه السنة 2017 تستمر حتى عام 2025 كذورة فلكية كاملة لتبدأ الرحلة نحو الاستقرار الذي ستكون اول بوادره عام 2020 بعد ان نمر بفترات من الحرب والعنف والصراعات ستكون المحن هذا العام اقل عنفاً من السنة الماضية ولو انها تحمل خلالها بعض الاعمال الارهابية وضيقة اقتصادية وانهيارات سياسية, لا يمكن القول إن العام 2017 هو عام مثالي. لكن المشهد الإيجابي يطغى عليه أكثر مما كان في الأعوام الماضية.

 إذا أردنا التعبير بمعنى آخر، يمكن القول إن الحلول ممكنة هذا العام، ولو كان الدرب طويلًا ومثقلًا بالعثرات التي يمكن التغلّب عليها. صحيح أنّ بداية العام الماضي كانت سوداء بثّت اليأس في النفوس، إذ ترافقت مع تفجيرات طالت القارّة الأوروبية، ولا سيما التفجير الإرهابي الذي استهدف العاصمة الفرنسية باريس، وما أعقبه من توقيف لعدد من الإرهابيين.

 وقد توسعت مروحة التفجيرات لتشمل العالم بأكمله، وهو ما أحدث صدمة لدى الرأي العام العالمي. كذلك حفل العام الماضي بتفكّك لبعض الأنظمة وانهيارها، وبثورات طائفية وإثنية وتظاهرات وإضرابات في مختلف أرجاء العالم.

ويحفل هذا العام بمتناقضات كثيرة ، يتحدث عن أوبئة جديدة، وعمليات اغتيال حتى في أوروبا، وتغيير في هذه القارّة. ويسطع نجم الصين أكثر فأكثر، وتصبح أول دولة نافذة في العالم.


اليكم توقعات برج الجدي لعام 2017

مهنيًا: تشهد هذا العام أحداثًا كثيرة وحركة كبيرة وتحديات خصبة وانقلابات مفاجئة، فكوكب المشتري دخل برج الميزان في أيلول من العام 2016، ويستقر فيه حتى 10 تشرين الأول من هذا العام، ليعاكس بلوتون في برجك ويولد أجواء وظروفًا غير تقليدية.
يكون المزاج هادئًا فتقبل على الدنيا بتفاؤل. تحقق إنجازًا يلفت الأنظار، وقد تؤسّس لفريق و تتلقى خبرًا سارًّا، وتسعى إلى التجدد وطي صفحة الماضي.
أنت قادر بقدراتك الخلاقة على التصرف بسرعة عند الأوقات الحرجة وبمرونة تجعلك تستفيد من كل التحولات الحاصلة في الأفق. ينصحك المشتري في الميزان بعدم خوض أي عملية شائكة أو التصرف بطريقة عشوائية ومن دراسة وتروٍّ.
تستفيد حتى من بعض الأوضاع التي توحي في البداية بالمخاطر. إذا خيبتك العمليات المالية والاستثمارية في البداية، فإنك تجتاز العوائق بهدوء وتستدركها في الوقت اللازم.
تلتقط فرصة مناسبة وتذهب نحو الانجازات متحمسًا و واثقًا. قدتحصل على ربح ما أو مبلغ من المال أومكتسبات وعائدات تفرحك. كذلك تحرزانتصارًا في مجال منافسة أو مباراة يثير بعض الحساسيات.
 تمر بفترات من الهبوط والصعود بين أيار وآب، لكن ثق بمزاياك لكي تتخطى هذه المرحلة بسلام.
يغير شهر أيلول الأحوال وينقلك إلى موقع آخر، فتنهي السنة منتصرًا وقادرًا، مدعومًام من الكواكب، وخصوصًا من كوكب المشتري الذي ينتقل في 11 تشرين الأول إلى برج العقرب، فتطل على نشاطات جديدة وتستريح من عناء وتنعم بتجاوب المحيط معك.

عاطفيًا: تزدهر حياتك العاطفية، وتحمل إليك اللقاءات العذبة والمناسبات السارة والاتصالات الغنية، لكنك قد تمر بأزمة بين شباط وأيلول. يتخلل هذه الأزمة أوقات جيدة ووعود، إلا أن الراحة الحقيقية تأتي مع فصل الخريف، إذ من الممكن أن تجد ضالتك إذا كنت أعزب، وأ أن تنعم بأوقات من الحب والانسجام إذا كنت مرتبطًا.
تكتشف في الأشهر الأولى من العام عدم جدوى الاستمرار في علاقات معقدة، قد تكون عاطفية أو عائلية. تضع حدًا لهذه الحالة وتبتعد عما يسبب لك المتاعب، وتختار التنوع والخروج إلى الناس، وتنتهي من تبعية عاطفية أو من اتبزاز عانيته.
تتمتع بقدرات كبيرة تجعلك تقفز إلى الأمام وتقترب من الأهداف. وتؤدي شخصيتك البراقة وجاذبيتك الطبيعية دورًا كبيرًا في إنجاح خططك وتلبية طلبات من تحب.
إذا كنت غير مرتبط، فقد تنهي هذا العام  بعلاقة مستقرة وبتغيير يحصل في حياتك الحميمة ومع مفاجأة إيجابية يهديك إياها الفلك.
قد يوحي شهر حزيران بجديد يتطور إلى علاقة راسخة، لكن الانفراج يأتي مع شهر أيلول، فتستقر الأحوال وترسم طريقك سالمًا.


شارك هذا

مواضيع ذات صلة

التعليقات
0 التعليقات