اخر المواضيع

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

توقعات برج السرطان لعام 2017

توقعات برج السرطان لعام 2017
توقعات برج السرطان لعام 2017

نظرة عامة على الخريطة الفلكية عام 2017

مرت سنة 2016، حاملة معها جعبتها من الأحداث بإيجابياتها وسلبياتها، بتفاؤلها وتشاؤمها، بخيباتها وأحلامها. ومع ذلك يبقى الأمل بالعام الجديد، 2017، كبيرًا، يحمل في أيامه بشرى تحقيق الأماني التي يتمناها الكثيرون.
يطل العام 2017 حاملًا معه الأمل بغد مشرق، بعد أعوام شهد فيها العالم الحروب والعنف، وانتشار الرعب في القلوب. ويعد الفلك بنوع من الهدنة والاستراحة، وبمرحلة توصل إلى نهاية الأزمات وتمنح العالم الحلول للمشاكل التي يتعرض لها.

مع إطلالة العام الجديد، سوف نعيش مشهدا فلكيا اكثر ايجابية مما كان عليه في السنوات الماضية وتحسنا في الاجواء الامنية والسياسية المحلية والدولية انها دورة فلكية جديدة وعصراً جديداً سيبدأ مع هذه السنة 2017 تستمر حتى عام 2025 كذورة فلكية كاملة لتبدأ الرحلة نحو الاستقرار الذي ستكون اول بوادره عام 2020 بعد ان نمر بفترات من الحرب والعنف والصراعات ستكون المحن هذا العام اقل عنفاً من السنة الماضية ولو انها تحمل خلالها بعض الاعمال الارهابية وضيقة اقتصادية وانهيارات سياسية, لا يمكن القول إن العام 2017 هو عام مثالي. لكن المشهد الإيجابي يطغى عليه أكثر مما كان في الأعوام الماضية.

 إذا أردنا التعبير بمعنى آخر، يمكن القول إن الحلول ممكنة هذا العام، ولو كان الدرب طويلًا ومثقلًا بالعثرات التي يمكن التغلّب عليها. صحيح أنّ بداية العام الماضي كانت سوداء بثّت اليأس في النفوس، إذ ترافقت مع تفجيرات طالت القارّة الأوروبية، ولا سيما التفجير الإرهابي الذي استهدف العاصمة الفرنسية باريس، وما أعقبه من توقيف لعدد من الإرهابيين.

 وقد توسعت مروحة التفجيرات لتشمل العالم بأكمله، وهو ما أحدث صدمة لدى الرأي العام العالمي. كذلك حفل العام الماضي بتفكّك لبعض الأنظمة وانهيارها، وبثورات طائفية وإثنية وتظاهرات وإضرابات في مختلف أرجاء العالم.

ويحفل هذا العام بمتناقضات كثيرة ، يتحدث عن أوبئة جديدة، وعمليات اغتيال حتى في أوروبا، وتغيير في هذه القارّة. ويسطع نجم الصين أكثر فأكثر، وتصبح أول دولة نافذة في العالم.


اليكم توقعات برج السرطان لعام 2017

مهنيًا: هذا العام هو عام المفاجآت والتغيرات، إن شخصيًا أم عائليًا أم مهنيًا، ويطلب إليك التصرف بحكمة وهدوء وعدم التسرع في العلاقات التي قد تولد الفشل والمرارة. تسعى جاهدًا لكسب التأييد أو الموافقة على مشروع لك أو قرار. لكن توقع تأخيراً في المعلومات وتعليقاً لبعض المهام، فكُن واعيًا، وتجاهل أي عدائية أو مواجهة يفتعلها بعضهم، فقد تتعرّض لخيانة أو تعيش وضعًا محرجًا.
راهن على كل ما هو أكيد وواضح وسليم وشفاف، ولا تواجه السلطات او القوانين. إن كوكب جوبيتير في برج الميزان، أي في مربع مع برجك، قد يدفعك إلى التهور، في حين أن زحل يهبك الحكمة ويكافئك على التصرفات المدروسة والمبرمجة. قد تواجه مستجدات مهنية تتطلب عملاً كثيرًا ومضاعفة الجهود، فتضيع في التفاصيل. كن معتدلًا فأنت تميل إلى التطرف. كذلك لا تباشر عملًا جديدًا وإذا ساورتك الشكوك ابتعد عن أجواء التشنج.
لا تخضع لنزواتك وأهوائك، بل الجأ إلى التبصر والحذر واتقاء الأشرار. حافظ على واقعيتك ولا تعيش على مجد عود مغرية وأوهام لا تمتّ إلى الواقع بصلة.
قد تجبرك الظروف على القيام بعملية تصحيح وتقويم، ومسايرة المحيط وتفهم أطباعه والتعامل بليونة وتضامن، كي تحصل على المرتجى.
تشير الأفلاك إلى عدة أعمال وإلى تحولات تطال نوع عملك ومكانه. يمكن القول إنها فترة من اللااستقرار تعيشها، بسبب كوكبي المشتري وأورانوس، وذلك حتى 10 تشرين الأول، عندما ينتقل المشتري إلى برج العقرب، فيصبح حليفك ويحمل إليك الحظ في كل المجالات ويطلق دورة جديدة من الأرباح والنجاحات.

عاطفيًا: إنه عام القرارات الكبرى، تتعمق خلاله الصلات مع الأشخاص الذين يستحقون ثقتك، وتتراجع عن علاقات تجرحك أو تسبب لك المتاعب والألم. تتحسّن العلاقات بالمحيطة تحمل إليك الرقة والود والحب. قد يتسبّب الظرف ببعض البلبلة فتعيد النظر في بعض العلاقات وتجد نفسك أمام قرار لا بد من اتخاذه.
تختبر فترات من السعادة والتألق والحب والرومانسية، لكن الفترة الأفضل تبدأ في الخريف، فتبدأ بدورة فلكية ممتازة، وتنعم بحب حقيقي إذا كنت ما زلت وحيدًا. 
قد تبدأ العام بفترة من الجمود وإعادة النظر تقع بين كانون الثاني وشباط، ثم تصفو السماء ابتداء من مطلع شهر آذار، فتحقق الأرباح والنتائج الإيجابية بعد ذلك.
يتسلط الضوء على نقاط الضعف في العلاقة، لكن تتاح لك لقاءات عذبة وتوسيع دائرة معارفك، فتترك أثرًا هائلًا في من تلتقيه وتمارس سحراً لا يقاوم. من غير المستبعد أن تبتعد عن أي علاقة تلوِّح بالجدية، إلا أنك تقضي وقتًا من التسلية والمرح واللعب، وترك الآخر يحبّك بأنانية. تحلم بجديد وبسفر، وتحاول أن ترضي من يحرص عليك بدماثة أخلاقك وعذوبة تصرّفك، إلا أن قلبك لا يعرف غليانًا، بل هو مشغول بمجال آخر، قد يكون مهنيًا أو ماليًا.
قد تنطلق أعمالك والأحلام والمشاريع في نيسان وبين حزيران وآب، إذ يعدك كوكب فينوس بأوقات جميلة ومناسبات سعيدة ولقاءات استثنائية. تظهر عن جرأة وعن قدرات كثيرة، وتغتني أيامك بالمستجدات الشخصية المميزة. إلا أن تشرين الأول يسجل خروج جوبيتير من معاكستك، وينتقل إلى موقع مناسب، فيبشر بفترة خريفية زاهرة وواعدة ومفاجآت كثيرة على الصعيد العاطفي. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق