Breaking

الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2016

توقعات برج الجدي لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016

توقعات برج الجدي لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016
توقعات برج الجدي لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 

نظرة عامة لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016


يتناغم هذا الشهر كوكبي زحل والمشتري ما يشير الى عودة ام مهم الى سابق عهده والى تعاطف جماعي مع فرص للنجاح ما يعني ان الفترة الرمادية انتهت التي ضقنا بها وكدست امامنا الهموم وجعلت العقل في ذهول في بعض الاحيان تنقشع السماء وتتحالف كواكب كثيرة لتأمين النجاح نسمع خلال شهرتشرين الثاني (نوفمبر) اخبار طيبة تدعو الى الفرح والتحرر من الضغوط يحمل شهر أيار بعض البشرى اذ يشكل المثلث بين المشتري وزحل خلاله واحة فلكية تعد بالانفراج فنشهد على تغيير للعالم الذي نعيش فيه ونعبر الى عالم جديد.



توقعات برج الجدي لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 


إنه شهر واعد بارتياح وانتشار وصداقات دافئة. أفضل ما يميّز هذا الشهر هو التأثيرات الإيجابية التي ترسلها الشمس الى حياتك ولاسيما خلال الفترة الممتدة من 1 والى 22حيث ستكون غنية بمشاريعها وأحداثها بنّاءة على صعيد العلاقات العامة والشخصية. ولذلك سوف تجد نفسك يا عزيزي أمام أشخاص يلفتون انتباهك نظراً لتقارب وجهات النظر أو لكثرة القواسم المشتركة بينكم وتتساءل عن السبب الذي منعك في السابق من الاهتمام لأمرهم وكأنك تستيقظ من سبات عميق وللمرة الأولى. ستعيش هذا الشهر وهذه الفترة تحديداً مرحلة اجتماعية جيدة وناشطة جداً، غنية بالمعارف الداعمة والوجوه الجديدة. وذلك يرتدّ عليك شعبية ودعم. ولا يوجد أي رادع فلكي لتحركاتك إذا درست خطواتك جيداً وتحركت في الوقت المناسب. تكتشف معنى الصداقة مجدداً وربما تميل الى المصلحة وإلى طيّ صفحة الخلافات مفضلاً نسيان الماضي وشوائبه. كما ترغب في توسيع دائرة علاقاتك الشخصية فتهتم لتوجيه الدعوات ولن تتردد في تلبيتها.


  

مهنياً

 سترى أن الحوافز ستكون كثيرة تشجعك على المبادرة لتعزيز الروابط مع المسؤولين والزملاء على مختلف مستوياتهم وكفاءاتهم. كما ستسعد لتضامن أحد المسؤولين ولدعم مشروعك وتطلعاتك. لكنني أنبهك الى ضرورة التحرك قبل تاريخ 23 أي قبل الدخول في مرحلة الركود المهني. أنت بحاجة إلى التأكيد على الحضور الفعّال وعلى تعاون الآخرين عندما تكون بحاجة إليهم. إنها فترة مناسبة لحشد التضامن والتحالف حول مشروع ما. لكن حاذر من الركود والخيبات في الأيام السبعة الأخيرة. قد تضيع جهودك في مهب الريح.

عاطفياً


يبتسم لك الحبّ هذا الشهر وعلى الأرجح سيكون من خلال صداقة أو لقاء أو تعارف. يتحدّث الفلك عن جديد في حياتك العاطفيّة والشخصيّة فقد تحسم شؤونك وتنطلق نحو آفاق مختلفة أو تطل على مرحلة جديدة أكثر وضوحاً. فإذا كانت حياتك العاطفيّة فارغة قد تقرّر تنشيط حياتك الاجتماعيّة بهدف التعارف والالتقاء برفيق العمر. أما إذا كنت مرتبطاً فالظروف تحمل انفراجاً وأخباراً سارّة. لن يصعب عليك التفاهم مع حبيبك بل ستكون الأجواء متناغمة. شهر رومانسيّ مناسب للمصالحات والمصارحة والإرتباط لاسيما في الأسابيع الثلاثة الأولى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق