اخر المواضيع

الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2016

توقعات برج الدلو لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016

توقعات برج الدلو لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016
توقعات برج الدلو لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 

نظرة عامة لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016


يتناغم هذا الشهر كوكبي زحل والمشتري ما يشير الى عودة ام مهم الى سابق عهده والى تعاطف جماعي مع فرص للنجاح ما يعني ان الفترة الرمادية انتهت التي ضقنا بها وكدست امامنا الهموم وجعلت العقل في ذهول في بعض الاحيان تنقشع السماء وتتحالف كواكب كثيرة لتأمين النجاح نسمع خلال شهرتشرين الثاني (نوفمبر) اخبار طيبة تدعو الى الفرح والتحرر من الضغوط يحمل شهر أيار بعض البشرى اذ يشكل المثلث بين المشتري وزحل خلاله واحة فلكية تعد بالانفراج فنشهد على تغيير للعالم الذي نعيش فيه ونعبر الى عالم جديد.



توقعات برج الدلو لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 


يتحدث الفلك هذا الشهر عن ضغوط ومسؤوليات مهمة تكشف نقاط ضعفك في حقل اختصاصك. تتسلط الأضواء على أعباء تثير تحفظك أو استياءك لذلك كن صبوراً ومثابراً. ستختلف ظروف هذا الشهر عن تلك للأشهر السابقة وتشعر بثقلها منذ اليوم الأول. لكن يجب أن تعلم أن الأجواء وبالرغم من ثقلها ستكون مهمة وواعدة بتقدّم وانفراج على مختلف المستويات سواء كانت مهنيّة أو اجتماعية. يتحدث الفلك عن فرص عمل جديدة أو عن فرصة للتلاقي لكن النجاح مرتبط بالجهود المناسبة والحثيثة. كما تحتاج الى حسن إدارة وتنظيم مسبق للأعمال والنشاطات. إن وجود الشمس في برج العقرب حتى تاريخ 22 سيف ذو حدين. فمن جهة يضعك امام امتحان صعب ومن جهة أخرى يعدك بتقدم ونجاح. قد تستفزك الأفلاك وتشعر بالغضب والتحدي والاستياء. لكنك لن تتأثر سلباً إذا كنت على اطلاع ومعرفة مسبقة بالعمل المطلوب. أما النصيحة فهي في اعتماد الهدوء التام وعدم توجيه أي كلام جارح. تجنّب استفزاز الآخرين وإعمل على إيجاد حلول مرنة تحميك من معاكسة الآخرين وغضبهم. قد تصطدم بمسؤول أو بأحد الوالدين أو ربّما بشخص غريب يربك موقفك ويكون متطلباً غير آبه على الإطلاق بمتطلباتك الخاصة. حاذر من إهمال الواجبات ولا تخالف القوانين.


  

مهنياً

 إن وجود الشمس في برج العقرب أي في بيت العمل والشهرة بالنسبة الى برجك يتحدّث عن مسؤوليات كبيرة ومتطلبات عمل إضافيّة. هذا لا يعني أن الجو سلبي بل قد يكون بالعكس تماماً، لكن من الضروري التحضير جيداً لعملك وبشكل يومي. قد يقدّم إليك الحظ فرصة لا تفوّت بالرغم من القلق الذي تشعر به. أجل، قد تكون الظروف ضاغطة لكنها واعدة بتقدّم وازدهار. من جهة أخرى حاذر من الفشل والأزمات أو حتى العقاب إذا كنت مهملاً وغير مكترث. إن هذا الشهر هو بمثابة امتحان لكفاءتك وعند الامتحان "يُكرم المرء أو يُهان".

عاطفياً


حاذر هذا الشهر من الالتباسات والخلافات والتي قد تؤدي إلى الجفاء وربّما القطيعة. لا يجوز الاستخفاف بمشاعر الحبيب فهو يعكس حالياً نفسيتك وطباعك. تشعر ببعض القلق والاستياء منه أحياناً لكن لا توجه إليه كلاماً جارحاً ولا تختبىء وراء الانشغالات العائلية كي تتجاهله. سوف تكون الظروف اكثر رومانسية في الأسبوع الأخير والتي ستسمح لك بتصحيح الأخطاء. أظهر افضل ما لديك من نوايا ومشاعر. إنها فترة تعارف وتلاقي وانسجام ومصالحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق