اخر المواضيع

الأربعاء، 1 يوليو، 2015

توقعات برج العذراء لشهر تموز (يوليو) 2015

توقعات برج العذراء لشهر تموز (يوليو) 2015


ابراج اليوم: توقعات برج العذراء لشهر تموز (يوليو) 2015 

نظرة عامة لشهر  تموز (يوليو) 2015

يتحدث شهر تموز يوليو عن احداث دقيقة بسبب المربع الفلكي بين زحل من العقرب والمشتري في  الاسد ما قد يلوح في الافق برحيل شخصية عالمية محبوبة  كما يشكل هذا المربع الفلكي تعقيدات ومشاكل على الصعيد المادي وتسلّط الضوء على ظروف تطاول بعض المجموعات أو الافرقاء وتطوّرات مفاجئة في المجال السياسي أو بعض الاشخاص الماسكين بزمام الامور.  كما ان هذا التنافر  يهدد بحالات التسمم وعمليات الاحتيال والكوارث الطبيعية وقطع العلاقات بين بعض الدول كما النزاعات والحروب.


توقعات برج العذراء لشهر تموز (يوليو) 2015


لا ترتبك ولا تفاجأ ببعض الاحداث لأنها عابرة ولا ضرر رئيسيًا منها. يساعدك هذا الشهر على تحديد المزيد من الاهداف، ومن ثم العمل من اجل الوصول الى تحقيقها. تمد لك الكواكب يد المساعدة، وتلوّح لك بفرص عديدة ومفيدة، فلا تضيّع الوقت ولا الفرص الثمينة. كُن ثابتًا في مواقفك، لكن افسح في المجال لبعض الليونة في التعامل مع الآخرين لئلا تتّهم بالقساوة والتصلّب. خذ في الاعتبار متطلّبات الآخرين، ولا تكن انانيًا، فلا حاجة لك لاتخاذ مواقف تتسّم بالأنانية، فالحظ حليفك ولن يتخلّى عنك. المناخ مناسب لإنشاء علاقات وصداقات جديدة، لا تغلق الباب في وجه احد، بل كُن محبًّا ومنفتحًا على الناس، لأن الخير سيأتي ايضًا من خلالهم.

شعورك العام نحو الحياة يكون ايجابيًا، فإذا بقيت على الحياد فإن حيادك لن يراه احد استفزازًا، واذا قررت المشاركة والخوض في غمار الامور، فتكون مشاركتك فعالة ووازنة.
تساهم الكواكب في حشد التأييد لمصلحتك، وتستفيد بالتالي اذا كنت مرشّحًا لمنصب او موقع منافس. كذلك تتعزّز الشعبيّة فتحصد المزيد من الاصوات والمؤيدين. نعم، انت بألف خير، وفرص الازدهار في متناول يديك، بغضّ النظر عن عمرك وحقل اختصاصك. حتى الطالب يتقدّم بسهولة ويفرح للنتائج المفاجئة.
تصرّف بديبلوماسية ولا تدع الغضب يجد الى فؤادك سبيلاً. مرّر الفترة بالتي هي احسن، ولا تدخل في مشاريع مهمة.مهما تكن احوالك الاجتماعية، ومهما يكن عمرك او ظروفك السابقة، انت بخير هذا الشهر، فلا تغرق نفسك في الهموم. فالنجوم حريصة على ارسال الاشارات الإيجابية لإنارة دربك وتشجيعك على التقدّم.

مهنياً

انّه شهر فعّال على صعيد الروابط، ومن افضلها لتفعيل العلاقات واستقطاب الاهتمام المهني والاجتماعي وحتى المدني. انه شهر ايجابي وداعم لطموحاتك، تحلّق عاليًا وتحقّق انجازًا لافتًا للنظر. تكون شخصيتك لامعة ضمن المجموعة، لذلك لا تتعمّد العمل منفردًا، بل انضم الى مجموعة ترتاح الى مهنيتها واحترافها. باستطاعتك ايضًا تأدية دور بارز في محيطك. تحرّك قبل تاريخ 23 لأنه ابتداءً من التاريخ المذكور تدخل اعمالك مرحلة ركود ومراوحة في المكان، وقد تحمل الايام العشرة الأخيرة فوضى في المعاملات او التباسًا وخيبة امل. فلا تقدم على مبادرة او خطوة جديدة. تريّث واكتفِ بالعمل الروتيني لإنهاء الشهر. احذر الخسائر والمشاكل.

عاطفياً

تظهر فرصة مناسبة للتعارف ولتعميق الروابط ولتوضيح الالتباسات. تعيش لحظات مطمئنة تعيد الثقة الى نفسك، وتطمئن الى عواطف الحبيب تجاهك. يبتسم لك الحظ، فتعرف حوارًا بنّاءً مع الحبيب او الشريك تشرح له خلاله مشاعرك ومخاوفك، وفي الوقت نفسه تصغي الى خوالجه واقتراحاته. انه شهر داعم وواعد بالانفراج، لذلك لا تبقَ صامتًا، بل عبّر عن آرائك واشرح وجهة نظرك، فقد تكون للحبيب على الارجح شكاوى وتساؤلات حول تصرّفاتك الأخيرة. انه شهر دافئ يخفّف من حدّة التوتّر ويزيل العوائق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق