اخر المواضيع

الأربعاء، 15 أبريل، 2015

توافق برج الحوت مع باقى الابراج

توافق برج الحوت مع باقى الابراج

ابراج اليوم: توافق برج الحوت مع باقى الابراج



توافق برج الحوت  مع برج الحمل




إنها علاقة غريبة وغامضة. تحدٍّ مثير للإعجاب لأن أيًّا منكما ليس واقعيًّا، وأن كليكما بحاجة إلى أن تعرفا عن الحياة من خلال التجربة – وعادة ما يكون ذلك بالصعوبة المتوقعة. يمكنكما معًا أن تعرفا معنى كلمة حب، ربما ظننتما أنه من المستحيل الحصول على الحب على الأرض. ربما تشعران بخيبة أمل لاضطراركما إلى البدء من جديد مرة بعد مرة. إلا أن حياتكما من الممكن أن تستنير بالحب الرقيق وتنشَّط بالشعر والموسيقى. تتميزان بعمق المشاعر ورغبتكما في السعادة تثير أكثر نواحي حياتكما معًا ضراوة أو قد تدفع بكما في اتجاهين مضادين. تخرجكما مرونة طباعكما من الهموم والارتباك. يوقظ التعاطف والمغفرة إحساسكما باحتياجات الآخر معمقًا العلاقة بينكما. أنتما متضادان بالكامل تقريبًا إلا أن للحوت شخصية مزدوجة وهذا ما يجعل علاقتكما معًا أكثر تعقيدًا. لا تدهش أبدًا إزاء عروض الحوت العاطفية. احترم تلك الحاجة إلى الاستعراض متأهبُا للقيام بدور الغريم في هذا الفيلم. يمكنك أيضًا القيام بدور الشرير - طالما توفِّر لديك رد الفعل! في أمور الحياة العاطفية بختلف الوضع. يمكنك التمتع بكامل الحرية في أن تفعل ما تريد من حيث اتخاذ القرار والتوجيع والقيادة حتى لو بدا ذلك وأنك تدفع بالحبيب الحالم نحو الأمام.

توافق برج الحوت  مع برج الثور




علاقة ربما تواجه صعوبات على أرض الواقع، ولكنها تخلد على صعيد روحانيّ ثريّ شريطة ألا تخنقها أو تغرقها في أثناء التعامل معها على كوكبنا هذا! يمكنكما معًا الاستمتاع بالحياة يقدر أكبر من كثيرين؛ لأن سمة القدرة على الهروب التي لعاشق الخيال مشتركة بينكما. تجذب متع هذه الحياة وترفها كليكما إليها. في أفضل الظروف يمكنكما أن تعكسا جمال الفن والشعر والموسيقى ترمزا إلى اقتران عالم المادة بعالم الروح، ويمكن للوفاء والصبر والقبول المتبادل بينكما أن يوفر خلفية من السلام والانسجام والأمان العاطفيّ التي يتطلّع كلاكما إليها. احذر من أن يتطوّر تدليلك لشريك الحياة إلى حالة من الاختناق. فمن السهل على الحوت أن يغرق، لذلك من الأفضل أن تخطئ في جانب المتطلبات العاطفية بدلا من جانب التفهُّم والتفاهم. في الواقع إن إحدى سبل اختراق انفجارات الحوت العاطفية هو أن ترفع صوتك قليلا بين الحين والآخر؛ فهذا يهدئ حبيبك العاصف، على أن تتأكد من أن أعمالك لا تقل عن أقوالك فعالية وواقعية؛ لأن الحوت يفقد ثقته بك إذا لم تنفِّذ ما وعدت له أو هدّدت به. قرر باستراتيجية التوقيت الذي يمكن لغضبك فيه تحفيز الحوت على مواصلة الحركة والتزم به.



توافق برج الحوت مع برج الجوزاء








علاقة قائمة على ضغوط وتوترات، ولكن لها فرصة النماء المطرّد في التعليم وفي تقدير مدى الفرق بينكما. ربما لا تتحين هذه الفرصة لترى ما يحدث في نهاية الأمر، ولكن إذا ارتبطت بهذه العلاقة وعشتها فسوف تكون قد خضت تجربة طيف المشاعر من الضحك إلى الدموع وبالعكس. أنتما خليط من الإخلاص الرقيق والتقلبات الانعزالية. في أفضل الأحوال أنتما رمزان لاتحاد العقل والعاطفة كالريح التي تهب على البحر عاصفة ثم تهدأ وتعود إلى العصف ثانية. وفي أسوأ الحالات من الممكن أن يصيبكما التوتر والاضطراب ويغذي كل منكما الآخر بعدم يقينه وإحساسه بالذنب وعصبيته القاهرة للذات. من الممكن أن يلعب كل منكما ضد نقاط ضعف الآخر فيزيد القلق المتبادل بينكما والشكوك وأيضًا الصراعات الشخصية لدى كليكما. من الممكن أن تكونا متقلّبيْ المزاج ومترددين ومُسهبين مخادعين وماكرين ومتبلّديْن، تنتقلان من موقف إلى التالي غير قادرين على الثبات على أن أي شيء صلب بما يكفي لإثراء علاقتكما. لا بد أنك تحب شريك الحياة الحوت كصوت للعقل وكنبرة منطقية في البرية النفسية المشوشة التي يميل مواليد برج الحوت إلى أن يوجدونها لأنفسهم، ولكن يتطلب منك هذا مهارة عالية. لن يحتمل العاشق الحوت الأنظمة العقيدية ولا الأفكار العاطفية الثقيلة، لذلك لا تهبط إلى هذا المستوى حتى إذا عمد شريكك الحوت إلى ذلك. المحاكاة لن تكسب لك قلب الحوت بل الأصل، ولكن ليس بالضرورة أن يكون متناغمًا تمامًا؛ لأنكما – على الأقل – أنت والحوت – مزدوجا الشخصية! لا بد أن تكونا متقاربين ومتباعدين في التوقيت ذاته بحيث يعلم الحوت أنك متعاطفًا معه من ناحية، ومن اناحية الأخرى يكون لديه ما يصارع من أجله، وهذا يفرض عليك أيها الجوزاء الاضطلاع بدوريّ الأم والساحر معًا – وسوف يستهويك هذا والحوت على حد سواء.




توافق برج الحوت مع برج السرطان

يكاد هذا أن يكون اتحادًا روحانيًّا مباركًا من السماء ذا مشاعر حسَّاسة وحب مثاليّ أبديّ. عندما تكونان مسترخين منغمسين يمكنكما تحويل هذه العلاقة إلى مجتمع مشترك في المعاناة يتبارى فيه كلاكما على التضحية بما لديه من جوائز أو مكافآت. من الممكن أن يثير كل منكما أعصاب الآخر بالهموم والقلق والاكتئاب والتردد والشك وغيرها من المشاكل التي تبدد حلمكما بالهدوء والسلام. إلا ان العلاج لا يتجاوز مواجهة بعض الحقائق اليومية البسيطة فحسب. ومن الممكن أن تكون الحقيقة أبشع ما يزعج لعبتكما غير الآمنة وأفضل ما يمكنكما أن تفعلاه من أجل نفسيكما ومن أجل شريك الحياة هو التأقلم مع شيء ما في العالم المحسوس. فبدون قوة إيجابية مقتدرة عنيفة تنتزعكما من هذه الحالة تضيعان في الأحلام، أو يجترفكما التفلسف، أو تكتفيان بالاستمتاع براحة وجود كل مع الآخر فحسب. كل منكما طيب القلب مراعٍ مشاعر الغير... رقيق ومخلص دائم السعي إلى الحقيقة والمعرفة. حبكما للغموض والأسرار والفنون يقرِّب ما بين نفسيكما. كل شيء أردت أن تكونه ولم يمكنك بسبب ارتباطك بمثل اجتماعية عليا، وبالتزام رسميّ.. فهذا هو ما وجدته في شريك حياتك الحوت. لا تتراجع الآن؛ لأن الحوت يثبت هذا إلى أقصى حد ممكن ليس مبررًا لأن تهدم المسكن. كنت تريد أن تكون أنت أيضًا حالمًا على الأقل. والآن وقد توفرت لك هذه العلاقة وهذا المسكن استمتع بهما. فالبيت هو حيث يكون القلب. كانت هذه – على الأقل – هي الصيغة التي جمعتك بالحوت منذ البداية.

توافق برج الحوت مع برج الاسد

على الرغم من أن لكل منكما طبيعة دافئة وعاطفية ومُحبّة إلا أنه من الممكن أن تظلا غريبين إلى الأبد. قد يشعر كل منكما بسيطرة الآخر عليه، وبأنه قد وقع في شرك ما، وبأنه مقيد وعاجز عن اتخاذ خطوات حاسمة بسبب علاقتكما المتشابهة على نحو معقد. واقع الأمر أن بداخل كل منكما مزيجًا معقدًا من التأكيد الذاتيّ الإيجابيّ والشك المستحي في الذات. تجمعان معًا بين جنون الأنانية وتضحية الخدمة. قد تشعر بأنك في قبضة طاغية قاسٍ كثير المطالب، أو بأنك مرتبط بمقتضى الإحساس بالذنب والمسؤولية بإنسان أضعف منك عاجز بدونك. هذه في الواقع أسوأ أنواع العلاقات بين الحوت والأسد. يغذي كل منكما مشاعر الآخر بعدم إمكانية الاستغناء عنه على الإطلاق وبالعجز المشوش غير ذي قيمة. أنتما في أفضل الأحوال المؤتلفة المثالية للتعبير الإبداعيّ. معًا تجمعان قوى الغيبية والرومانسية والابتكار. بوسعكما أن تحوِّلا الانغماس الملتوي في الملذات إلى قوة روحية. على صعيديْ العاطفة والجنس هناك ما يكفي للزواج وتكوين أسرة. على الرغم من أنكما تتفقان معًا على الأفكار الرئيسية إلا أنك لم تتفق مع شريك الحياة – مولود برج الحوت – على أسلوب التوصل إليه. فنظرًا لحب الحوت للغموض – الذي لا يمثل لك أكثر من سلسلة من المفاتيح والإغراءات التي تجتذبك نحوها – قد يقدِّم لك الحوت قائمة طويلة حافلة بعدد من الـ : ربما – اللاءات – وغدًا – لماذا إذن – من ناحية أخرى. الصبر فضيلة قلما تمارسها. استثمرها في تعاملك مع شريك حياتك الحوت. كل ما هو مطلوب منك التضحية به هو إحساسك بالتوقيت. إن تقفز فلا بأس ولكن لا تتخذ منه فريسة، فمن غير العدل أن تفاجئ الهرة سمكة. راقب واصغ وتعلَّم، وفي الوقت المناسب تولَّ الأمر برمّته.


توافق برج الحوت مع برج العذراء



كلاكما مخلص ووفيّ للآخر، تشتركان معًا في إنكار الذات والحب. يمكن للواحد منكما أن يعتمد على الآخر وينتبه لكل كلمة يقولها ويحبه بتواضع ووقار؛ لأنكما روحانيان ترمزان إلى المشاركة والتضحية والتحرر من خلال المغفرة. على الرغم من أنه من الممكن أن ترتبطا كل بالآخر بأساليب غير مناسبة، إلا أنه من الممكن لكل منكما أن يسعى بجد في سبيل إسعاد شريك الحياة. يمكن للواحد منكما أن يستخدم ضعف الآخر وذنبه في تغذية إحساسه الخاص بعدم الأمان، كما يمكن أن يستغل أحدكما الآخر، ولكن يؤلمكما بجرح الحبيب. قد تحول الهموم والقلق دون نضجكما، لذلك أنتما بحاجة إلى إيجاد قوة داخلية حتى تظلا منفصلين ومعًا في الوقت ذاته. عند المتاعب يمكنكما الفرار إلى العمل وإلى الخيال، ولكنكما تعترفان بعد فترة ما بمدى إسهام كل منكما في حياة الآخر. التضحية والانضباط هما نقطتا قوتكما. يمكن إقامة علاقة على أساس من المصالحة والحلول الوسط والعمل المشترك والاستمتاع بكافة نعم الحياة الجميلة على الأرض. علاقة العذراء بالحوت قد تثمر حبًّا وأسًى وفوضى كما تعطي بهجة ونظامًا. حققا ما يمكنكما من هذه الحياة التي جعلكما القدر شريكين فيها. على كلٍّ منكما أن يبذل جهدًا في هذه العلاقة حتى يكون الشريك المفترض أن يكونه، وإلا فإنكما تظلان برجين متضادّين، غريبين عن بعضكما البعض تشكوان من أن شريك الحياة لا يسلك طبقًا لما قد وعد به. إليك بعض النصائح يا مولود برج العذراء: خفف من حدَّة نقدك وضعه على هيئة عدد من النصائح المفيدة التي تجعل شريكك الحوت يصقل سلوكه ويهذِّب أفعاله. من المؤكد أنك تمقت الأداء المعيب، لكن الحوت لديه القدرة على بلوغ النقاء والكمال والشفافية التامة – وهذه أحب المثل إلى نفسك – بمساعدتك.


توافق برج الحوت مع برج الميزان


أنتما فردان رومانسيان مثاليان. علاقتكما من النوعية المعقدة حيث إنها مرتبطة بنواحي الزواج والتضحية والعمل والصحة والجنس. من الممكن أن يضيع كلاكما في بحر من التردّد وعدم الثقة والافتقار إلى الثقة بالذات. بسبب شغفكما بإقامة العلاقات وبإثارة اهتمام الغير أو رغبتهم من الممكن أن تسببا لنفسيكما مواقفَ لا تحسدان عليها سواء أكان ذلك على صعيد العمل أم على المستوى الشخصيّ. كلاكما رقيق المشاعر خجول تدفعكما رغبة في إسعاد الآخرين. تشتركان في توق إلى الإهتداء إلى الحب الحقيقيّ وإلى حياة هادئة سلسة تستمتعان فيها بكل نعم العالم ومسراته. لا رغبة لديكما في إيذاء أي إنسان قد تكونا مزيج من المنطق والخيال.. اتحادًا حقيقيًّا بين الرأس والقلب. أذا توفر لكما الدافع والطموج والانضباط بقدر كافٍ بوسعكما أن تنتجا عملاً فنيًّا يعكس رشاقة وحقيقة جمال اتحادكما الروحيّ. قد يكون هذا هو الرومانسية العظيمة، فكلاكما على استعداد لأن يمنح جزءًا معينًا من نفسه للآخر. عندما يمنحك الحوت إياه تأكد من أن تظهر له رد الفعل العاطفي المناسب وإلا جرحته . عدم جرح مشاعره هو الأساس الذي تقوم عليه علاقتكما الرومانسية. وبما لك من تهذيب وإحساس بالعدالة لن تواجه أدنى متاعب في هذه الناحية. هيِّئ نفسك لكآبة الحوت ولألفاظه التشاؤمية في فترات شكوكه في ذاته. واعمل على حماية وضعك الهش بالاستغراق في عملك الذي من المحتمل أن يكون عمل الحوت أيضًا. استشر شريك حياتك في أمور العمل بغض النظر عن حالة الاكتئاب أو المزاجية أو ذرف الدموع التي يكون عليها؛ لأن حبيبك هذا لا يحب أن يهجر في أوقاته العصيبة. إذا أمكنك توجيه اعتماده عليك إلى العمل بدلاً من نفسيكما يكون بوسع كليكما أن يسبحا.


توافق برج الحوت مع برج العقرب


عندما تقع في غرام الحوت تكون هناك دائمًا الرومانسية والرغبة والاضطراب والتردد وخيبة الأمل والنشوة العذبة (التي تفقد العقل). بوسعكما معًا أن توجدا مجرى لرغباتكما المتبادلة، وكلاكما تصبان في بحر من المشاعر بجرفكما فيه الحب والجنس والغموض. يتجاوب الحوت مع دافع العقرب البارع، ويتدخل العقرب بحسم في تردُّد الحوتمن بين جميع مؤتلفات دائرة الأبراج علاقتكما هي الأكثر قدرة على إجراء تغييرات في حياة كل منكما للأفضل أو للأسوأ. في أسوأ الظروف تنتابكما الهواجس وتندفعان حيث يعذِّب كل منكما نفسه بخليط من القسوة والانغماس الذاتيّ والتهربية، مدمنًا الملذات وأحداث الصراع العاطفيّ، والآلام الخاصة، وواقعًا في دورة لانهائية من التجاذب والتنافر. تختلف الطاقة المتفجرة التي تستشعرها كعقرب اختلافًا كبيرًا من السعي والبحث اللذين يضطلع بهما الحوت، فالحوت يبحث عن معرفة الذات من خلال التأمل والسفر والدراسة والتعليم. قد يختلف مساراكما حتر تتقاربا وتلتقيا عند نقطة لا عودة. في أفضل الظروف قد تتخذ علاقتكما أبعاذًا أسطورية، فمن الممكن أن تصبح علاقة غرامية مشوبة بحس المهمة أو الهدف الأعظم. تمثلان معًا اجتماع الخادم اللاأنانيّ بالمعالج. يمكنكما التحرر من القواعد والقوانين الاجتماعية والقيود العاطفية والمعوقات المادية. يمكنكما معًا الأداء والابتكار والاستمتاع وممارسة الحب في اتحاد أبديّ بين العقل والجسد والروح. كونكما برجين مائيين فحسب لا يعني أنه بوسعكما أن تقطنا المشكاة ذاتها بأمان تام بلا العديد من المناورات الدفاعية. فمثل العقرب الذي يحمل البرج اسمه يمكنك الاختباء عند حافة الماء حتى تلدغ شريك حياتك الحوت عندما يسبح إلى هناك. وشريك الحياة ذلك السمكة المزدوجة التي ترمز إلى ذلك البرج من الممكن أن يسبح في اتجاهين مختلفين تمامًا حتى يهرب منك. أفضل مواءمة ممكنة لهذه العلاقة هي أن يحتفظ كل منكما ببعض نواحي حياته منفصلة وواضحة.


توافق برج الحوت مع برج القوس



تريدان الأمان ولا تريدانه. يتراوح صراعكما ما بين التفاؤل المفرط والتردُّد الكئيب. وبدون مؤثرات قوية من العالم بأسره تمنحكما وقائع بيِّنة، ترويان لبعضكما القصص وتعيشان في عالم من الأحلام والخيال.. تدخلان موضوعات وتقفزان إلى خارجها دون أن تتمكنا أبدًا من الإمساك بالسعادة وإحكام القبضة عليها. كلاكما نفسان مُحبِّتان تشتركان في حب مسرات الحياة والحكمة والعلم. إذا أُوكِل للحوت أمر العناية بالبيت والحرص على مصالحه، وكان القوس هو المثل الأعلى الذي يتم التطلُّع إليه فسوف تجري الأمور عى خير ما يرام. أنتما اتحاد ما بين البائع الانبساطي عالي الصوت وبين الفنان الخجل شديد الحساسية وعدم الأمان، ودائم الحاجة إلى التشجيع. في أسوأ الحالات تعيشان في حال من الفوضى والاضطراب وسوء المظهر، واختلاط المشاعر والأهداف في جو من خيبة الأمل والشك في ذاتيطكما وعدم معرفة ما ينبغي أن تُصدّقاه، وضياع حياتيكما في الأحلام أو في نوع من المقامرات. وفي أفضل حالاتكما أنتما اتحاد التشجيع بالحب المجرد من كل انانية. تجمعان معًا ما بين سمات الملتزم والفنان المبدع، وسمات رجل الدين والناسك، وسمات المحامي وربة البيت. من الممكن أ، تكون لكليكما فلسفة الصبر والتعاطف والمرونة الطيبة. حسنًا! طالما ينبغي لك.. فإنه ينبغيّ سماتك هي ما تعتقد أنت أن حبيبك الحوت بحاجة إلى المزيد منها. فالحوت ليس واثقًا بذلك تمامًا. لا تدع استسلام حبيبك البادي لأسلوب حياتك يخدعك فكلاكما متفق على أنه بحاجة إلى مزيد من التردد على المجتمعات والأماكن. تواعده على اللقاء بحفل ما. تذهب أنت ولا يأتي الحبيب. ينبغي دائمًا تحدي خطط الحيتان المحكمة بنوع جديد من الطُّعم. عندما ترتبط بالحوت تخرج بتعريف جديد تمامًا لكلمة "حالم".


توافق برج الحوت مع برج الجدي

يشترك كل من الجدي والحوت في العملية العنيدة والاستسلام للأحلام في الوقت ذاته. على كل منكما أن يحل هذا اللغز الذي به، وأن يتصالح مع نفسه حتى يمكنكما أن تسعدا معًا. أنتما فردان منسجمان أساسًا سعيدان بصحبة صامتة، تجتمعان وتفترقان. أنتما بحاجة إلى أن تحترما تقلبات حياتيكما؛ لأنكما معًا مثل بحرين عالييْ الأمواج يرتطمان بالصخور بعنف واعد ثم لا يلبثان أن يبرحاها عندما تحين حركة المدّ. صراعكما هو بين الواقع الملموس والنظريات المطلقة الغامضة. بين العقل والعاطفة.. الإيمان بأن الحياة تتألف من حقائق واقعة محسوسة ينبغي مواجهتها، والاعتقاد السلبيّ بأن كل شيء وعم، وأن لا شيء يهم بحق. وأكبر الأخطار على علاقتكما هو أن تتورطا في حرب حزينة صامتة بين الواقع اليوميّ وشعر التمنّي. من المهم أن توجدا لديكما قدرة على أن تتقبلا المخاوف الغريبة والصراعات ما بين العقل والقلب، وهي جزء من كليكما. يمكنكما التوصل فيما بينكما إلى توازن ما بين عدم الإيمان بأي شيء والإيمان بالكثير جدًّا. وما إن تتعلما كيفية اجتناب الانعزال المخيف والانصهار معًا في تواكل واهن حتى يمكن لكل منكما أن يضيف أبعادًا عميقة إلى حياة الآخر من خلال الاتصال العاطفيّ التام والاهتداء بالعقل والمنطق. إذا كنتما متعلقين في علاقتكما فإنها لا بد أن تثمر سكر قصب صلب. لا تجعل مظهر ضوء "القمر" ودبس السكر يخدعانك، فالحوت ليس متقدًا إلى هذا الحد، كما أنه ليس خاملاً على الإطلاق. ليس الحوت ندًى بل بحرًا. وهناك دائمًا تلك الحركة القصيرة المفاجئة قارسة البرودة في تيار المحيط الممطتى أعلى الأمواج. وهذا هو الحال في علاقتكما.

توافق برج الحوت مع برج الدلو

من المتوقع أن تدوم علاقتكما طويلا وتثمر فور أن تجتاز معركتكما الحاسمة. يحتد صراعكما بين الحرية والاستعباد، وقد تتجاوز علاقتكما فهم جميع المحيطين بكما، ففيها عمق روح الصحبة فضل عن إحساس صادق بالتعاطف والمغفرة، إلا أنها تخلو أيضًا من عنصر ممارسة الألاعيب والذنب والسيطرة، يكون الحوت فيها مسؤولاً عن إعادة التقييم الكلي لقيم الدلو فما يبدو ظاهرًا ودائمًا في يوم ما يغيب ويختفي في اليوم التالي. سيحاول الحوت الفرار منك مرة تلو الأخرى ولكنكما مرتبطان في دورة كونية لا فرار منها. تتوقف رقة علاقتكما على عدد كبير من العوامل الخفية. بكما حاجة إلى المغامرة والمخاطرة وصهبة الآخرين مقترنة بالرغبة في السرية والحميمية والأمان العاطفيّ. يمكنكما خوض نوبات الانغماس وتجرية هذه المتعة وتلك ثم تتبينان أنكما في مهمة روحية غير تقليدية. من الممكن أن يتبع الاضطراب والافتقار إلى الاستمرارية في حياتكما انعكاس مفاجئ وتحوُّل إلى المحافظة وحياة الأسلوب البيتيّ. كلاكما محب للتغير والخبرة وفي هذا تكمن قوتكما. من الصعب السيطرة على هذه العلاقة، ولكن المحاولة تنطوي على خطأ جسيم. سيكون شغلك الشاغل هو إيجاد بيئة وقائية لشريك حياتك الحوت، فإذا رأيت اصطحابه إلى مناسبة اجتماعية أو سياسية فمن الأفضل أن تبحث لزهرتك الخجولة التي لا ثقة لها بذاتها عن ركن مكفول الأمان. فمع شريك حياة من مواليد برج الحوت من المحتمل أن تتصرف بأسلوب أكثر بعدًا عن التقليدية من المعتاد أيضًا، ويزداد إعجاب الحوت بك بسبب جرأتك وابتعادك عن التقليدية بل ويدافع بكل حماس عن حقك في ذلك.

توافق برج الحوت مع برج الحوت


كلاكما رومانسيّ منصهر في حميمية التفاهم المتبادل. بوسعكما أن يحب الوحد منكما الآخر عن قرب أو عن بعد. يقدر كل منكما أحزان الآخر ويسعدكما ضم مشاعركما في عناق محبة ورديّ. عندما يكون أحدكما من القوة والحزم بما يكفي للتعامل مع توترات الحياة اليومية ووقائعها، تسعدان معًا لمدة طويلة. كلاكما مخلص ومؤمن بالحب. على صعيد أخر يمكن لكليكما الفرار إلى داخل نفسه وعدم الجرأة على مواجهة المشاكل التي بينكما حتى لا يصبح هناك مفرّ من ذلك. من الممكن أن تنزعجا وتنطويا داخليًّا وتخشيان ما هو أسوأ، وتزداد مخاوفكما وتتفاقم بفعل خيالكما وهمومكما المأسوية بشأن عدم التوافق وحبكما للضعف والحزن المحطم للذات. ولكن كليكما مؤمن بالتقلبات العاطفية، وهذا في حد ذاته يمنحكما الثقة بالذات. تعلمان أكثر من غالبية الناس أنه كما يفترق الناس يجتمعون ثانية. يمكنكما معًا أن تقتسما صفة الهروب والانغماس في الملذات، وهما من مميزات برجكما. قد تضيعان مؤقتًا في بحر من الاضطراب وعدم الرضا، ولكن رباطكما من المحتمل أن يكون روحيًّا. من الممكن أن يجمع بينكما على مستوى من سموّ العاطفة وعمق الحب الأبديّ تسعدان فيه بمعرفة مصدره الإلهيّ الحقيقيّ. تعودان إلى الصبر والتفاهم أخيرًا. يصبح العالم في هذه العلاقة أقل قسوة وأقل خشونة، وتصبح الحلول أكثر تعقيدًا وصعوبة، ويصبح الحب هو كل شيء، ربما تصبحان عاجزين عن الحركة. تأتي المخاطر التي تهدد هذه العلاقة من الداخل. المشاعر ذاتها التي تنعشك قد تكون ذاتها التي تسحقك. وحيث إنه لا أحد منكما قويّ بما يكفي لمواجهة الحياة بنفسه، لذلك ينبغي لكما ابتكار نظام دعم. ابتكرا استراتيجية تنقذكما وتنقذ علاقتكما. ابدأ بتقسيم الأعمال بينكما

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق