توقعات الابراج ليوم 01\07\2014


توقعات الابراج ليوم 30\06\2014


كيف تجددين الرومانسية مع شريك حياتك!! تعرفى على ذلك من خلال الابراج

عزيزتي المرأة في حال كنت قد عثرت على الشريك المناسب الذي وجدته او كنت لا تزالين تبحثين عن علاقة الحب معه، اليك هذه الخطوات المهمة لتنفيذها، فالحب يتطلب تجديدا دائما كي يبقى حيوياً ونابضاً بالحياة. اجعلي برجك دليلك لجعل سنة 2013 رومانسية بامتياز ومليئة بالحب والعشق والغرام.

الابراج النارية (برج الحمل، برج الأسد، برج القوس)

كون برجك نارياً، يمكنك اشعال الحماس في علاقتك مع الشريك من خلال الالتفات الى رغباته واهتماماته ومشاركته فيها.

في حال أنك قد وجدت شريك حياتك المناسب:
هل هناك بعض التعارض في الأهواء بينك وبين الشريك ؟ تنازلي قليلا عن كبريائك ودعي العناد جانبا وحاولي مشاركته في أهوائه واهتماماته. بهذا الفعل، ستبقين قريبة منه ولن تشعري بالبعد والانشقاق. اظهري للحبيب أنك مهتمة بكل ما يقوم به وسانديه. كل هذا قد يحد من راحتك وحريتك ولكن التغيير والتجديد يستحقان هذه التضحيات.

في حال مازلت تبحثين عن الشريك المناسب لك:
هل هناك شخص قد نال اعجابك بشكل أو بآخر وتتوقين الى معرفته أكثر؟ تعرفي على هواياته المفضلة وحاولي ممارستها. قد تجدين فيها متعة كبيرة تدفعك الى مواظبتها وكما جمعتكما الهوايات، قد يجمعكما الحب.


الابراج الترابية ( برج الثور، برج العذراء ، برج الجدي)

طبيعتك العملية تساعدك على الوصول الى أعلى المراتب في حياتك المهنية. من ناحية أخرى، هذا الطبع يؤثر على حياتك العاطفية حيث الملل والروتين.

في حال أنك قد وجدت شريك حياتك المناسب:
كوني جريئة واظهري له مدى حبك واهتمامك به. قومي باعداد المفاجئات الغير متوقعة، فالغداء في مطعم رومانسي أو النزهة على الشاطئ ليلا تحت ضوء القمر تخلق لكما حالة من الانسجام وبهذا يتجدد الحب وتستعيد العلاقة حيويتها.

في حال مازلت تبحثين عن الشريك المناسب لك:
لا حب في حياتك؟ فعّلي حياتك الاجتماعية وشاركي في الندوات والنشاطات الجماعية. هذا يسهل عليك التعرف على أشخاص جدد في حياتك وقد يكون فارس الاحلام من بينهم.



الابراج الهوائية (برج الجوزاء، برج الميزان ، برج الدلو)

أنت شخص منظم كثيرا في حياتك الى درجة أن مديرك لم يضطر يوما الى توجيه ملاحظة اليك بشأن مواعيد تسليم اي عمل. حتى من ناحية الدفع، لم تتأخر يوما عن سداد فواتيرك. اما في الحب، فالأمر مختلف ومتناقض تماما.

في حال أنك قد وجدت شريك حياتك المناسب:
استخدمي انضباطك لتحديد أفضل الأساليب السارة التي يمكنك اتباعها لاعادة الاشراقة الى علاقتكما. أعدّي شيئا جديدا وفاجئيه فالمفاجآت تقتل الملل والروتين المسيطر.

في حال مازلت تبحثين عن الشريك المناسب لك:
هل حياتك خالية من الحب؟ هل أنت في شوق لايجاد الشريك المناسب لك؟ انظري الى المحاطين بك وحاولي أن تميزي الشخص الذي ينال اعجابك أكثر من غيره. أظهري بعض الاعجاب له بطريقة غير مباشرة فربما قد تكون النهاية سعيدة.


الابراج المائية (برج السرطان، برج العقرب ، برج الحوت)

المجازفة ليست بطبعك وتترددين كثيرا قبل الاقدام على أي خطوة. تخلصي من هذا العائق وغوصي في أعماق الأمور دون خوف أو توتر.

في حال أنك قد وجدت شريك حياتك المناسب:
يمكنك اطفاء طابع رومنسي الى العلاقة في حال أحسست بأن هناك بعض الملل. اجمعي أجمل الذكريات التي تجمعكما، الأماكن المفضلة، الأغاني المفضلة وغيرها. خصصي يوم لاستعادة الذكريات فهذا سيعيد الحياة الى العلاقة وستعود مشاعر اليوم الأول من اللقاء.

في حال مازلت تبحثين عن الشريك المناسب لك:
هل تحلمين بقصة حب خيالية كما تلك التي في الروايات القديمة؟ الطريقة الفضلى هي الصراحة. صارحي أصدقائك بمشاعرك وبالمواصفات التي تحلمين بها وقد يساعدانك على ايجاد ما هو الأنسب لك والذي يتناغم مع شخصيتك.

توقعات الأبراج الأسبوعية من الجمعة 27 حزيران/يونيو الى الخميس 3 تموز/يوليوز

أبرز الاحداث الفلكية لهذا الاسبوع
تسجل عطلة الأسبوع انتقال القمر المكتمل لينضم الى الشمس في برج السرطان فيتّخذ الحظ أشكالاً عدة، ولو أننا نميل إلى الحظ المادي ونفضّله على سواه، إلا أنه قد يعني أيضاً صحة أو شفاءً أو اكتشافاً لمرض في الوقت المناسب، وإجراء العلاج اللازم قبل فوات الأوان، وربما يعني أيضاً الراحة والهناء بمصادفة الشريك العاطفي المناسب. لا يعطي الحظ المطلق موعداً بل قد تلاحظه في فترات هذه السنة، يمد يد العون لك وينقذك من مأزق أو ورطة.
الحمل
مهنياً: وجود القمر المكتمل في برج السرطان يجعلك تخطئ حساباتك. إذا كنت تنتظر انفراجاً أو تسوية واضحة أو نتيجة حاسمة لأمر معين لا تنتظر حسماً ولا تنتظر رداً أو جواباً.
عاطفياً: كوكب الحبّ يجعل هذه الفترة مميزة وفارغة من التأثيرات السلبية. لذلك، لا عذر لديك للتذمر من تصرفات الحبيب أو من خيانة الحظ. سوف تترسّخ الروابط وتقوى العواطف الجياشة بشكل كبير.
الثور
مهنياً: عودة المريخ الى سيره المستقيم، يشعرك بالتقدّم والرغبة لتغيير أمر في حياتك. تريد إدخال تعديل على نمط حياتك، وهذا أمر طبيعي لأنك تبدأ حالياً مرحلة جديدة وتريدها أن تكون مثمرة. لا بد أن تلمس تحسناً مادياً كبيراً.
عاطفياً: وجود الزهرة في الجوزاء يثير لديك المخاوف والهواجس ولا بدّ أن يبدّدها الحبيب لتطمئن وترتاح فتحتاج الى تعاطف الحبيب. لكن الوضع يتطلب اهتماماً صادقاً من قبل الطرفين.
الجوزاء
مهنياً: انطلاقة أسبوع ايجابية تأتيك بفرص استثنائية، تعبر عن نفسك بحنكة ومهارة فتكون الانطلاقة مهمة لفترة واعدة. لا بدّ أن تشعر بالتقدّم وبالرغبة لتغيير أمر في حياتك.
عاطفياً: قد تعرف قصة عاطفية مميزة أو لقاء استثنائياً أو أوقاتاً سعيدة، فهذا الاسبوع يحمل جديداً، قد يترجم بحسم إيجابي أو سلبي لعلاقة ما. إذا كنت تبحث عن انفصال فقد يتم الآن، أو إذا كنت تريد حلاً فقد يطرح ايضاً.
السرطان
مهنياً: القمر المكتمل في برجك يعلن عن فترة أقل ضغطاً من السابق، فتشهد أجواء وظروفا ملائمة للذهاب بأعمالك نحو النجاح. ترافقك تأثيرات فلكية واعدة وداعمة فتحصد أهم النتائج بأسرع وقت ممكن. تتصدر المسائل المالية اهتماماتك.
عاطفياً: الوضع العاطفي قد يشهد جدالاً وخلافاً، لا يلبث أن يزول، حيث تكون الأجواء أكثر إيجابية معك وتحمل إليك المفاجآت. تهتم بنجاحاتك، وتثير الحساسيات مع الشريك أو تتهمه بالبرودة وعدم التعاطف والتعاضد مع قضيّتك.
الاسد
مهنياً: يصعب عليك التخلّص ممّا يزعجك فالمقاومة تخفّ أيضاً، كما قدرتك على المواجهة. إلا أنّ اليوم لا يدعو إلى القلق. إذا أردت القيام بخطوة أو مبادرة، فافعل ذلك لأن فرص النجاح تبدو أوفر حظاً. إنها فترة الاعمال المتراكمة والمسؤوليات الكبيرة.
عاطفياً: تساعدك الظروف الفلكية على تصفية حسابات قديمة، وتطوي صفحة الماضي نهائياً. للعازب، تكون الوعود كثيرة وواعدة، قد تظهر تبادلا للاتهامات، تمالك نفسك كي لا تزيد الأمور تعقيداً.
العذراء
مهنيًا: إنّ الكواكب بمواقعها الفلكية تكسبك حلة جديدة وسحراً وقدرات فائقة على العمل والنجاح. تبدو متحمساً لتكرار المحاولة بثبات ولا بد أن تخرج منتصراً. انتقال عطارد الى السرطان يركز على الاوضاع المالية ويجعلك منهمكاً بشؤون مهنية طارئة.
عاطفياً: يشير كوكب الحبّ من برج الجوزاء الى أوقات عاطفية جيدة ولقاءات وحبّ وربما الى زواج يكون محتملا جداً أو قرار بالزواج. سيكون حدسك الدليل الاقوى وتنسجم مع مواليد القوس.
الميزان

مهنياً:  تعاود السيطرة على أوضاعك ومزاجك أيضاً، فترى الأمور من وجهة نظر ايجابية. يدخل عطارد الى برج الدلو الصديق ويغمرك والشجاعة وتلاقي التجاوب المطلوب والاهتمام الذي تستحق، في حين تنطلق المشاريع مجدداً. تبرز بشخصية مميزة وتعبّر عن نفسك ببلاغة تفتح امامك الأبواب. فبعد اسابيع من القلق والتردد، تجد نفسك أمام ساحة واسعة من الاحتمالات والمعطيات الجديدة، فتنجح خطواتك وتفرض وجهة نظرك وتمارس عملية اقناع مميزة. ترضى عن عطائك وكفاءتك، وتسعى الى تجميل محيطك. تتمتع بحظوظ كثيرة ايضاً على الصعيد المالي، ما يعني مكافآت وترقيات أو أرباحاً مادية مدعومة من قبل مراجع نافذة، حتى من المحتمل ان تحظى بمفاجآت غير متوقعة تستوجب قرارات سريعة لبلوغ الاهداف

عاطفياً:  يشهد الحب صخباً هذا الأسبوع، إذ تلتبس العلاقات الشخصية، فتعاني بعض المفاجآت والضغوط. تضطر إلى المواجهة غير مرّة، وتنتفض على واقع أو تواجه شريكاً متزمتاً أو متطلباً. قد تميل برغباتك إلى شخص تشكّل العلاقة معه التباساً أو صعوبة. من الممكن أيضاً أن يفرض عليك ما لا ترتضيه. تنزعج من تصرفات الآخر وأسلوبه ومناوراته، كما قد يتسبب أحد أفراد العائلة بقلق، أو يثير مشكلات مادية أو يفرض عليك مساعدة أو حماية أو تغطية لبعض أعمال الطيش التي ارتكبها .

العقرب

 مهنياً: لا تتوّقع حركة أو انفراجاً أو جواباً قبل نهاية الأسبوع، وبالتأكيد لن تتوّقّع من نفسك نشاطاً واسعاً ولا خطوات جريئة. وبالتالي، أدعوك الى التمتع بهدوء الأجواء لا للشعور بالهلع إذا وجدت الآخرين يتدافعون. تمهل، فالوقت ليس مناسباً لك للتحرّك الفعّال أو التنفيذي. وظّف طاقاتك في امور إدارية وتنظيمية فقط لا غير. كما أدعوك الى تجنّب توقيع أي ورقة أو مستند أو المباشرة بخطوة جديدة مهما كثرت الإغراءات والضغوط. أطلب مهلة. كذلك أحذرّك من ظهور  مشاحنات وخلافات أو ضغوط لمنافسين، فلا ترتبط بالمواعيد المهمة إلا إذا كانت أعصابك هادئة ومتماسكة.

عاطفياً: ستفرح كثيراً فالحظوظ ترافقك على كل المستويات وخصوصاً على الصعيد العاطفي. ترافقك الظروف السهلة والتي ستسمح لك بالتفاهم والانسجام مع حبيبك. فإذا كانت العلاقة متينة ستصبح أكثر متانة وصفاء. تختفي الهواجس وأسباب الغيرة. يطمئن بالك لسير الامور وتغضّ النظر عن بعض الشوائب التي يتمسّك بها حبيبك أو تعانيها العلاقة. تتصالح مع الحبيب، وتعلن هدنة تسمح للطرفين بتقريب المسافة وبالتوّدد.

القوس


مهنياً: أنصح لك تخفيف نبرة الصوت وتجنّب الانفعالات قدر المستطاع. ستواجه بعض العدائية والتشنّج، وقد تنشأ خلافات لم تكن في الحسبان أو تظهر مشكلات قانونية معقدة.

يبدو الوضع العام متقلباً وقد ينذر ببعض المشكلات العائلية أو ربما بقلق على احد الوالدين أو أفراد الأسرة. لذلك أدعوك الى ترتيب أوضاعك الخاصة من دون تلكؤ والى إنهاء المسائل العالقة. إذا أمكن بصورة هادئة وليّنة. تسلّح بالصبر واضبط ثورتك، ستحصل على فرصة جيّدة، بل رائعة لتحسين اوضاعك.

عاطفياً: قد لا تشعر بحماسة كبيرة، ويعود السبب الى شعورك بالاستياء أو التعب. كما أن المشكلات المنزلية أو العائلية تجعلك إنساناً قلقاً وغير متعاطف كلياً مع الحبيب. بل قد تتذّمر مرات عدة من القيود والمطالب التي يفرضها عليك الحبيب. هنا يتوجب عليك لفت نظره الى ضرورة الاعتدال في المواقف، فأنت ترفض القيود، وتقوم علاقتك على أساس التفاهم والانسجام، لا على أساس الرضوخ لشروطه.

الجدي

 مهنياً:  تتمتع بدعم مميز، فأفكارك متفائلة ومشرقة تسمح لك بإيجاد الحلولالإيجابية وحل المشكلات بموضوعية تامة. أنت إداري لامع ومنفذ ناجح، تحقق معظمأهدافك بسرعة مدهشة سابقاً الآخرين بأشواط في حصد التقدير والمكافأة.ستطمئن الى حاجاتك الحميمة والشخصية نظراً إلى غياب المعاكسات والأحداث المعرقلة. وليس جهودك الخاصة فقط هي التي ستحسن الجو، بل أيضاً جهود الآخرين تجاهك. تبدو سعيداً لمجرى الأمور التي بدأت تتحسن. يساهم المحيطون بك في جعل هذا الأسبوع مميزاً ولا سيما على صعيد اللقاءات والمفاوضات والتنقلات. ستبرع في مجال المبيعات والتجارة، كذلك الصحافة والإعلام والكتابة لأنك تتمتع بأفكار خلاقة وقدرة على إيجاد الحلول السهلة والذكية.

 عاطفياً:  سيكون أسبوعاً جميلاً تتحسن فيه الأجواء فيخيم الدفء والرومانسية. إذا كنت عازباً افتح عينيك جيداً واخرج للقاء الناس، فمن المحتمل أن تلتقي شريك عمرك، المصادفات ستكون سعيدة. قد تلتقي زميلاً أو رفيقاً قديماً، وربما تتطوّر العلاقة الى عاطفية. ابق قلبك منفتحاً، فقد يكون الحب متوجّهاً إليك. أما المرتبط فهو يعيش في نعيم. الجو رومانسي الى أقصى الحدود. يسهل بحث الموضوعات الحساسة، فتتخلص من أزمة عالقة أو تعالج نزاعاً وخلافاً.

الدلو

 مهنياً:  قد تهدأ الأحوال فتعرف فترة من الهدنة في حياتك وتبعد عنك المخاطر والانفعالات. قد تجد حلولاً لمشكلاتك وتنطلق بحيوية مضاعفة. رويداً رويداً تعاود السيطرة على الأحداث، وتسير بخطى ثابتة نحو إنجاز بعض الأعمال وتوقيع عقود أو الارتباط بعمل جديد. تبصر مشاريع متعددة النور ويكون لإشراقك الشخصي أثر في ترك انطباع جيد، أينما حللت. قد تتحمل مسؤوليات جديدة أو تؤدي دوراً مهنياً مهماً. بالإضافة إلى ذلك، ترى بوضوح الأساليب الواجب اعتمادها في العمل. تخطط وتستبق القرارات. يمكنك الاعتماد على إعجاب الناس النافذين بك، ما يبشّر بترقية أو بعلاوة على الراتب أو بمنح ومكافآت

 عاطفياً:  حاذر ولهاً من حبّ عاصف قد يكون له تأثيرات خطيرة. لا تبحث عن المستحيل ولا تتحدّ الأقدار! قد تكون الغيرة شديدة وتنقلب ضدّك كألدّ عدو يا عزيزي! لا تثرها أيضاً ولا تفقد السيطرة بالمقابل على نفسك. حاذر كلمات جارحة قد تجهل آثارها الهدّامة، كذلك ابتعد عن الكذب والمراوغة أو المناورة. تجنّب العنف عند الغضب وكن واعياً لما يحصل. لا شك في أنك تمر بفترة من الانفعالات الشديدة والانزعاجات، فتعيش حرماناً قد يأخذك بعيداً وربما إلى قطيعة ونهاية لعلاقة كانت تسعدك. من دون أدنى شك تمرّ بتجربة خاصة أو تلمس تطوراً رومنسياً لعلاقة حديثة لم تتصور أنها قد تبلغ هذا الحجم.

الحوت

 مهنياً: قد تشعر بأنك تراوح مكانك او ان الأمور تتراجع دراماتيكياً على الرغم من حيوية تسكنك واستعداد لملاقاة الآخرين والتفاهم معهم. تعالج مشكلات متلاحقة وتخترق الحواجز، لكن الاتصالات والعلاقات في العمل تتعقد، ما يثير حفيظتك، وربما يجعلك تتصرف بطريقة عدائية، للاسف. اذا التزمت الهدوء والروتين من دون تعقيدات، قد تجتاز هذا الأسبوع بسلام. اذا شعرت بالتعب المتراكم فاسترح، بعيدًا عن النزاعات! حاول على العكس ان تضع حداً لمشكلة مع الشريك المهني، لكن عليك الحذر في التعاطي مع بعض السلطات او المراجع النافذة او القضاء. يسود مناخ اكثر ايجابية، فتزول معوقات امام بعض المشاريع وتسوي مشكلات مع الزملاء او المتعاملين والمتعاونين، وتكون الدبلوماسية واللباقة طريقك الى النجاح وكسب التأييد بعيداً عن الانتقادات والتحديات.

عاطفياً: تنعم بطالع مميّز لعواطفك وعلاقاتك الشخصية ما يحمل الوعود الكثيرة.قد تتعقّد العلاقات قليلاً، فيولّد جوّ من المواجهات والغيرة والشكوك، وهذا ما يجعلك متحفّظًا وغير قادر على التواصل مع الآخر، وربما يهدّد بقطع علاقة او باحتكاكات لأي سبب، مهما يكن صغيراً. تطرأ مشكلات زوجية يمكن ان تحلّها بسفر مشترك تشارك به الحبيب، او رحلة صغيرة تعيد اليكما الودّ والتقارب. تشدّك الاوساط النافذة والفاعلة والمراكز الكبيرة، فتسعى اليها او يخفق قلبك باتجاهها، الاّ أنّك تعود الى هدوئك، وتوطّد العلاقة مع الحبيب، وقد تلتقي نصفك الآخر، اذا كنت خاليًا، وتتصالح مع اصدقاء قدامى وتعمّق بعض الصِّلات.