اخر المواضيع

الأحد، 28 ديسمبر، 2014

توقعات برج العقرب سنة 2015

توقعات برج العقرب سنة 2015

ابراج اليوم: توقعات برج العقرب سنة 2015

تعيد إليك هذه السنة البسمة ، بعد سنوات من التعب و الأثقال و التراجع النفسي . لقد انتهت الدورة الفلكية الضاغطة، التي مررت بها وأذاقتك الأمرين. ها أنت أمام آفاق جديدة وقدر واعد لتحقيق ما ترغب ، مدعوماً من الكواكب .تطمئن عزيزي ، للأجواء السائدة . تستعيد اتزانك بعد فترة من التأرجح ، و تثبت رجليك في أي مجال ترغب ، و تحسم أمرك واثقاً من نفسك و مستعداً للمواجهات .لقد بدأت السنة الماضية مرحلة جديدة في حياتك سوف تستمر لسنوات عدة قادمة. في الأعوام الماضية، كان اهتمامك منصباً على الشؤون المالية، وهذا الأمر سوف يستمر ويكون متساوياً في أهميته مع الاهتمام المهني. لكن، يبدو أن النشاطات الفكرية والتواصل مع الآخرين هي التي تستحوذ على اهتمامك الآن، فأنت تعمل على تفعيل طاقاتك في هذا المجال، وتحاول أن تستغلها إما في الدراسة وإما في التعليم. تدرك أن أهمية المال تكمن في الإفادة منه لتنمية مواهبك ونشاطاتك الأخرى. واهم ما يمكن أن تحمله إليك هذه السنة هو الشفاء من جروح قديمة ومسامحة النفس والآخرين على أخطاء سابقة كانت تقف حتى الآن عثرة أمام مستقبل أفضل لك. والتخلص من هذه المشاعر السلبية يفتح أمامك آفاقاً أوسع، ويساعدك على اكتشاف جميع الطاقات الكامنة فيك. إن الخبر الأهمّ هو خروج كوكب (زحل ) من برجك. تنهي دورة فلكيّة طويلة من المشاكل والخيبات. تستعيد الثقة بالحياة ولو أنه يعاود تراجعه إليك بين منتصف حزيران ومنتصف شهر أيلول ، ويكون أكثر المعنيين بهذه العودة هم مواليد العشرية الثالثة. وتكون تأثيراتها خفيفة. إلا أنك، يا عزيزي، تستقطب الأرباح والنجاح، في سنة مميّزة فتلتقط الفرص حتى ولو عاكسك (المشتري) حتى شهر آب تنتصر على المعوقات وتحمل إليك الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة حظاً ومفاجآت سارة وأفضل ما تستطيع السماء إعطاءه.
تتخلى عن الكثير من الشكوك التي كانت تراودك في السابق، وتجد حلولاً عملية لمشاكل كنت تعاني بسببها. لكن عليك ان تدرك أن بعض الأوضاع، ولاسيما على الصعيد المهني، ميؤوس منها، لذا ليس عليك التشبث في إيجاد حلول لها، بل من الأفضل أن تنتقل الى مواضيع أخرى تعمل عليها باندفاع. ولا تترك إخلاصك ووفاءك يربطانك بأمكنة لم تعد ملائمة. وتبقى العائلة هي الاهتمام الأساسي الذي يقف في موازاة كل الاهتمامات الأخرى. إذ إن كل شيء من حولك قد يبدو متحولاً ومتبدلاً إلا العائلة وشؤونها. وهي تمدك بالرضا وبالشعور بالاكتفاء الذي يسهّل عليك النواحي الأخرى في الحياة.


مهنيا
لا تحتل حياتك المهنية مركزاً أساسياً في اهتماماتك عموماً هذه السنة، وتكون الأمور روتينية بعض الشيء. لكن ثمة كسوفين شمسيين يحملان إليها تغييرات واحداثاً تجد نفسك عاجزاً عن الوقوف في وجهها، وان لا حول ولا قوة لك تجاهها. تجد أن ثمة حاجة الى ان تكون أكثر عدائية أو صرامة في عملك، وان تعمل بجهد أكبر لتدافع عن موقعك، ولتقف في وجه منافسيك. فأنت تملك المؤهلات والقدرة لذلك، لكنك تنساق وراء التيار وتترك الأمور تأخذ مجراها بهدوء. وهذا ما يجب أن يتغير هذه السنة. إذ إن ما تبينه اليوم سوف يرافقك للسنة المقبلة أيضاً، لذا، ضع نفسك تحت الضوء ولا تقبل أن يُساء تقدير عملك. لا بأس بالمخاطرة قليلاً في محاولة لإثبات طاقاتك الخلاّقة واجتذاب بعض الانتباه إليك، لأن هذا ما يدفع بمسيرتك المهنية الى الأمام.


عاطفيا
سنة عادية في هذا الصعيد، لا تحمل تغييرات تذكر. بالنسبة الى المتزوجين، يكون الهدوء شعار السنة. فالحياة العائلية صافية ينصبّ فيها الاهتمام على الأولاد، لكنها تؤمن لهم الاستقرارين الفكري والعاطفي اللذين يمكنانهم من الاهتمام بالنواحي الأخرى بفاعلية أكبر. بالنسبة الى العزاب، تكون السنة عام المغامرات العاطفية العابرة. فهذه الناحية تهم كثيراً مواليد العقرب لانهم يبحثون عن إرضاء رغباتهم، لكن من دون التقيد بأي ارتباط. وهم غالباً ما يوفقون بشركاء ويشاطرونهم هذا الاهتمام بعيداً عن أي قيود. يعيش العزاب مرحلة اختيارية يتعرفون فيها الى احتياجاتهم الحقيقة في الحب. وقد يرتكبون الكثير من الأخطاء، لكنهم يتعلمون منه ولا يكونون كثيري القلق على نتائجها. قد تعيش رومانسية جديّة مع شخصٍ جديد يدخل حياتك، وقد تقرر الزواج أو ترتبط رسمياً بمن يهتف إليه قلبك. بين حزيران وتشرين الأول قد تسلك درباً جديداً أو تلتقي بشخصٍ يغيّر حياتك وربّما تعرف ولادة تخصك أو تخصّ أحد الأبناء أو الأحفاد. إذا عانيت من غيابٍ ما ورحيل، فإنك تستعيد إشراقك في شهر أيلول وتكون الأشهر الثلاثة الأخيرة رائعة، على الصعيدين العاطفي والعائلي. بدون أي شك، إنَّ هذا العام أفضل بكثير من الأعوام الثلاثة السابقة.


ماديا
يمكن القول إنك وصلت تقريباً الى الأهداف التي كنت تسعى إليها، ولم تعد محافظاً كما كنت في السابق، بل تقوم باتخاذ بعض الخطوات الجريئة في مجالات جديدة وتجريبية. فانت تحاول أن تعرف ما هي أنجح الوسائل وأكثرها ملائمة لك لكسب المال، أو لاستثماره. لذلك، تستعمل التكنولوجيا لتفعيل أساليب جني المال. تنفق الكثير مما تجنيه على العائلة والبيت، فتشتري لبيتك قطعاً ذات قيمة مترفعة، وقد تفكر ربما في اتباع بيت جديد، لديك فرص لجني المال من خلال عمل عائلي، وذلك إما في الدخول في شراكة مع أحد المقربين من العائلة. وإما أن نجاح أحد هؤلاء ينعكس عليك بشكل مباشر. تكون كريماً تساعد الآخرين وترسم لنفسك الكثير من الأحلام، لأنك تعرف أن المال ما هو إلا وسيلة لتطوير النفس وللاستمتاع أكثر بالحياة.


 عائليا
تلعب العائلة أكثر من أي وقت مضى دوراً رئيسياً في حياتك. وتطغى على سواها من الاهتمامات. فالنجاح الخارجي لا يهمك بقدر اهتمامك بالنجاح داخل البيت. تفكر كثيراً في الأولاد، سواء اكان في إنجاحهم، أم في تربيتهم والتواصل معه. وتشهد حياتك دخول مواليد جدد إليها. ربما من خلالك أنت، أو من خلال أشخاص مقربين جداً إليك. يبدو أن ثمة نقلة نوعية في حياتك. إذ ربما تنتقل الى بيت أو محلة جديدة، أو تجدد بيتك بشكل يصبح معه مختلفاً تماماً. الفلك الى جانبك ليجعلك تدخل افضل التحسينات الممكنة الى هذه الناحية من حياتك. ومن جهتهم، افراد العائلة يقدمون إليك كل الدعم. فالأهل مثلاً يقفون الى جانبك ويكونون أسخياء جداً معك. كما تشفى من بعض الجروح القديمة التي سبّبها لك أحد أفراد العائلة. وتشعر بنتيجة ذلك بأن عبئاً قد أزيل عن كاهلك، وأنك صرت مستعداً لاستئناف العلاقة معه من جديد بدون راسب من الماضي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق