اخر المواضيع

الأحد، 28 ديسمبر، 2014

توقعات برج الحوت سنة 2015

توقعات برج الحوت سنة 2015

ابراج اليوم: توقعات برج الحوت سنة 2015



تبدو هذه السنة سنة العلاقات العاطفية والاجتماعية بامتياز. فهي تحتاج الى توضيح الكثير من الأمور في علاقتك بالآخرين ورسم صورة جديدة لها، أكثر نقاء وبعيداً عن أي سوء فهم أو عدم تفاهم. تفتح ذهنك على الآخرين للتعلم منهم الكثير، ولاسيما ان حياتك الاجتماعية ناشطة، ويدخلها الكثير من الوجوه الجديدة. يتحول بعضها الى صداقات. من خلال هذا الزخم من العلاقات، يصبح لديك وعي اكبر لذاتك. لكن ليس عبر تركيز الاهتمام على نفسك، بل على العكس: عبر التعلّم من الآخرين، وإسقاط تجاربهم الحياتية على واقعك. أما أبرز الاتجاهات التي تعيشها هذه السنة، فيكون على صعيد العاطفة، إذ أنك في ذروة نجاحك العاطفي والرومنسي. وقد تكون سنة هامة تُقرع فيها أجراس الزواج للعازبين، ويعرفون خلالها أن الحب هو أكثر من مجرد تمضية أوقات ممتعة مع الآخر، وهو في الواقع تجربة عميقة يمكن أن يغتني منها الطرفان وتقودهما الى معرفة أعمق لنفسيهما.

من جهة أخرى، تدعوك هذه السنة الى رؤية الأمور بمنظار أكثر واقعية، مختلف عن المنظار الوردي الذي اعتدت النظر من خلاله. لقد آن الأوان لتتخطى نظرتك الخاصة الى الأمور، وتعرف أن للآخرين دورهم الفعال في رسم الاتجاه الذي يمكن أن تسير فيه بعض نواحي حياتك. صحيح ان بعض هؤلاء قد تكون نياتهم جيدة جداً، ويعدونك بالكثير، لكن قد لا يتمكنون من الإيفاء بوعودهم. بعض الأحلام المبنية على الأمل والايمان يمكن أن يتحقق هذا العام، ويتحول الى احداث حقيقية في حياتك. تدخل سنة من التحديات الكبرى والأعمال الشاقة والتي تتطلب منك الحنكة والمهارة لتخطّي بعض الصعوبات، التي تبدو أكثر وطأة ابتداءً من فصل الصيف. تدلّك الكواكب على الأوقات المناسبة وتحذّرك من الفترات السلبية، كما تطلب إليك الانتباه إلى صحّتك والتقيّد بالقواعد والأصول في ما يخص سلامتك. خاصة ابتداءً من شهر أيلول وفي فصل الخريف الذي يهدّد بفقدان موقع أو التخلّي عن مسؤولية أو مهمة. أما دخول (المشتري) إلى مواجهة برجك في شهر آب فيشير إلى مفاجآت كثيرة، لكنه يتحدّث أيضاً عن عقود والتزامات واتفاقات خارج البلاد. قبل ذلك وفي شهر تموز فقد تُتاح لك فرص يجب أن تلتقطها في الوقت المناسب. لا بدّ من الإشارة إلى أنَّ أكثر المعنيين بهذه التأثيرات لـ(زحل) هم مواليد الدائرة الأولى، في حين تبدو خفيفة جداً على الآخرين. 



 مهنيًّا
حركة الفلك هذه السنة تنبئ بتغيير مهني حقيقي. قد تبدي مقاومة تجاه هذه التغييرات ولا تتقبلها بسهولة، لكن عليك أن تعرف أنها بداية لمرحلة جديدة تدوم حتى سنة 2016، وعليك أن تتعلم التأقلم مع هذه المتغيرات تشهد تأخيراً في كثير من المشاريع التي تعمل عليها، وقد لا يتم من خلالها تقدير الجهود التي تقوم بها، وهذا ما يجعلك في حالة من التوتر. لكن عليك بالصبر وطول البال حتي يحين موعد المكافأة المادية والمعنوية على جهودك. تفتح عينيك على زواريب مهنية لم تكن متنبهاً اليها في السابقـ وتحاول جاهداً أن تعيد تقويم أساليبك في العمل لتتناسب بشكل أفضل مع المثل التي تؤمن بها. دخول بعض الأشخاص الجدد محيطك المهني، يعلّمك الكثير من الأشياء الجديدة، ويلفت انتباهك الى قدرات لديك كنت غافلاً عنها. ربما لا يكون دورهم ايجابياً بمعنى أن يقدموا اليك مساعدة مجانية، أو دعماً، لكن مجرد وجودهم في محيطك يلقي الأضواء على نحو أفضل على قدراتك.


عاطفيًّا
تعوّضك الناحية العاطفية هذه السنة عن جميع المشاكل والعثرات التي يمكن أن تصادفك في نواح أخرى من حياتك. لقد كانت حياتك العاطفية غير مستقرة لسنوات عدة. لكن آن الأوان لتجد علاقة عاطفية اكثر استقراراً، تقدم اليك الكثير من السعادة والفرح، وتحوّل حياتك الى شهر عسل دائم . تبحث بشكل خاص عن شريك يمكنك أن تمرح معه، وتتخلى عن فكرة السعي وراء شريك يمكنه بماله أو مركزه الاجتماعي أو الفكري ان يدفعك خطوات نحو الأمام. تستطيع هذه السنة أيضاً أن تشفى من جراحات عاطفية قديمة، وتعرف كيف تسامح وكيف تنسى، برغم أن الأمر ليس بالسهولة التي يتصورها البعض. لكن دخول الشخص الجديد حياتك يساعدك بشكل كبير على نسيان الماضي. تتّخذ قرارات مهمّة على الصعيد الشخصّي الذي يحمل توجّهات جديدة. يكون فصل الصيف كما بداية الخريف جيّدين لتسجيل الأفراح والمناسبات السعيدة في حياتك أو للقاء حبيب تحلم به، كذلك قد يحمل شباط أو أيار غراماً من النظرة الأولى. تنهي السنة بشهر مغرٍ جداً هو كانون الأول، حيث (الزهرة) في العقرب يعدك بحبٍ ولقاء وسلام وتناغم.


ماديا
تحتاج الى عمل دؤوب وجدّي هذه السنة للحفاظ على وضعك المالي الحالي. فالوضع المالي ليس نقطة القوة في برجك، والتركيز لن يكون عليه برغم أهميته. لكن هذا لا يمنع حصول بعض المفاجآت السارة والتحولات في ظروفك المالية، خاصة إذا كنت قد التزمت سابقاً بنظام دقيق ولم تبالغ في الانفاق. ويشكّل هذا الكسب غير المتوقع بالنسبة إليك، نسمة منعشة تحمل بعض الحيوية والفرح الى حياتك. في حزيران/يونيو، أنت مدعو الى استثمار مالك بشكل ذكي، وان تعرف أين تضعه وفي أي مشاريع. إذا قمت بالتعبير علانية عن رغبتك في جني المزيد من المال، واستعدادك للقيام بما يلزم من أجل ذلك، فأنك سوف تلقى من يدعمك ويسعى الى فتح بعض الأبواب أمامك. المهم ألا تدع التوتر الذي يسببه لك وضعك المالي أن يتحول الى عائق يقيّدك ويمنعك من التفكير بروية وهدوء، ويحدّ من اندفاعك الى خوض بعض المجالات الجديدة خوفاً من الفشل.


 عائليا
لا شك في ان أمورك العائلية والمنزلية تأخذ حيّزاً كبيراً من اهتمامك هذه السنة. وتتبع التوجه العام للسنة ككل، حيث العلاقات مع الآخرين تشكل الهاجس الأول لك سلباً أو ايجاباً. بعض المشاكل التقنية داخل البيت، تحتاج منك الى اهتمام ومتابعة، لأنها قد تعيق حسن سير الأمور داخل البيت إذا لم تبادر الى إصلاحها. من المهم كثيراً أن تعمل باستمرار على تحسين ادائك مع المحيط، وهذا الامر يستنفد منك طاقة وجهداً كبيرين، وقد يتنافى مع طبيعتك المحبة للسيطرة، لكنه يؤدي في النهاية الى تغيير بناّء ينعكس ايجاباً عليك وعلى المحيطين بك. تقوم بإجراء تعديل على إحدى غرف البيت، وتعيد تحديد وظيفتها، أو من يستفيد منها، وتساهم بذلك في إراحة فرد من أفراد العائلة. تعمل على تحويل منزلك الى واحة مريحة، تعكس اهتماماتك الحالية، وتسمح لك باستقبال الأصدقاء المقربين فيه ليمضوا وقتاً مليئاً بالنشاطات الترفيهية، وهو ما تبرع فيه حقاً أيها الحوت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق