اخر المواضيع

الأحد، 28 ديسمبر، 2014

توقعات برج الميزان سنة 2015

توقعات برج الميزان سنة 2015

ابراج اليوم: توقعات  برج الميزان سنة 2015


تبدو أعصابك متينة أكثر مما كانت عليه خلال السنوات الثلاث الماضية . لقد تعلمت كيف تتعامل مع المشاكل اليومية بصبر وأناة . تشهد هذه السنة تطوراً أكيداً و هادئاً ، و تطل على جديد في حياتك المهنية ، فتجسد إحدى الأمنيات ، و لو تطلب الأمر جهداً و عملاً كبيرين . كذلك شهدت أوضاعك المالية قبولاً عاماً، واعتمدت طرائق جديدة في التفكير والتخطيط الماليين. وهذا الاتجاه لم ينحصر في السنة المنصرمة، بل هو مستمر لسنوات قادمة. أما التركيز الفعلي هذه السنة فهو على العائلة. ولاسيما الأولاد، وعلى الأعمال الإبداعية. وتكون السنة بمجملها سنة هادئة تكثر فيها النشاطات الترفيهية حتى نهاية تشرين الأول حيث تعود الأمور الجدية الى أن تأخذ مجراها في حياتك. وضعفك المهني الذي عادة ما توليه اهتماماً مميزاً، يخبئ لك فرصاً لا بأس بها بعد أن كان غير مستقر في السابق. قد يحدث تبدل في نوع العمل أو مكانه، لكنه تبديل يكون مستحباً. تشعر في كثير من الأحيان ، بأن الوقت يمر بسرعة، ولست قادراً على تحقيق كل ما عليك إنجازه. لكن يجب ان تركز فقط على الأمور المهمة، وأن تنهي كل الاعمال القديمة العالقة تجد صعوبة في الالتزام بروتين الحياة اليومي وتريد التعرف الى أشياء أخرى، وهذا ما يدخل التوتر في حياتك. إذ لا تجد نفسك قادراً على الموازنة بين المسؤوليات التي قبلت بها سابقاً والرغبة المتزايدة في الحرية. وحل هذه المشكلة لن يحصل هذه السنة، إذ تحتاج الى وقت أطول حتى تحدد ما هي أولوياتك في الحياة. 
كوكب الزهرة يلعب دوراً أساسياً في حياتك هذه السنة. تخرج عزيزي إلى النور وتطمح إلى آفاق جديدة، فتعدك الكواكب بإنجازات مهنيّة، سياسيّة، شخصيّة أو فنيّة. هي سنة مصيرية تبني خلالها على أرض صلبة، حيث يدعمك ( المشتري ) حتى شهر آب فتستغل الفرص وتحقق النجاح، إلا أنَّ الأشهر الخمسة الأولى تتطلّب الكثير من الهدوء والحذر والإدارة الحكيمة لشؤون حياتك المهنيّة والشخصيّة والماليّة. لكن السنة تنتهي بفترة تعويض ونجاح وتحليق وتألّق، تقع في الأشهر الثلاثة الأخيرة، فتسير نحو آمالٍ جديدة، متحملاً مسؤولياتٍ تولّد في نفسك الحماسة. إنَّ كوكب (أورانوس) كفّ عن إزعاجك وكوكب ( المشتري) يعدك بأفراحٍ وأرباح. تتحسّن الصحّة وتبدو هذه السنة مناسبة للارتباطات الجديّة والتقارب مع الأحبّاء. وأن تفجر طاقاتك الكامنة في مختلف هذه الميادين. خيالك نشط جداً، وقد يجعلك في كثير من الأحيان تحلّق في عالم آخر بعيد عن الواقع، حيث لا قيود ولا ضغوط. وإن سمحت لنفسك بالحلم يمكنك أن توقظ الطفل الكامن في داخلك، وان تجعل الحياة أكثر سلاسة ومرحاً. لكنك برغم كل شيء، تحتاج الى بعض الواقعية حتى تسيّر أمورك وتكبح جماح خيالك. صحتك التي سببت لك القلق في المراحل السابقة، تحتاج منك الى اهتمام اكبر ، حيث تصبح شديد الحساسية تجاه عدد من المتاعب الصحية. 


 مهنيا
ثمة نجاح مهني في انتظارك، لكنه قد لا يكون كما تتخيله، ولا يبرز للعيان، لأنه نجاح ينبع من داخلك، من الرضا الذي تشعر به جراّء إنجازك عملك. أما إذا كنت من الأشخاص الذين يعملون بدون أدنى حماسة، كأنهم مرغمون على ذلك، فسوف تجد نفسك للأسف كأنك عدت خطوات الى الوراء. لذا، لا تنتظر حتى فوات الأوان، ابدأ تقييم ذاتك وعملك حتى ترى أين نقاط الضعف التي ينبغي تصحيحها لتستعيد شعلة الحماسة. إذا شعرت بأن ثمة حاجة الى التبديل، فاعرف أن هذه المرحلة الانتقالية لن تعطي نتائجها قبل السنة المقبلة، حين تكتمل مراحل الانتقال. أما إذا كنت تجد نفسك في المكان الصحيح، فاعلم بأن عملك الجدي الدؤوب سوف يبدأ بإعطاء النتائج المتوقعة منه، بدءاً من تشرين الثاني /نوفمبر. لكن المشكلة هذه السنة انك لا تبدو طموحاً، وليت راغباً في دفع مهنتك نحو الأمام، وذلك لأن اهتمامك الأساسي ليس في هذا الاتجاه بل ينصبّ على العائلة والأولاد. لكن لا تدع الأمور جامدة لان كل جمود على الصعيد المهني يعني تراجعاً من نوع ما.


عاطفيا
قد ينبغي عليك العودة الى الماضي إذا كنت ترغب في السير قدماً نحو المستقبل، وذلك لإنهاء مشكلة عالقة كانت حتى الآن تقف حائلاً بينك وبين الحب. عليك أن تتخطى مخاوفك وتسامح من أساء إليك في الماضي، واحترام بعض الحدود، وإلا فإن فرصة رائعة قد تختفي بسرعة لأنك لم تعرف كيف تضعها في الاطار الصحيح. أحلامك حول الحب المثالي تبدو قيد التحقيق. لكنك قد تضيّع جهدك وطاقتك في ملاحقة حلم مستحيل. من الأفضل التحلي ببعض الواقعية والنظر الى الآخر ليس كمثال، بل كإنسان حي له حسناته وسيئاته. ومن هذا المنطلق فقط يمكنك أن تبني علاقة ناجحة مع الآخر.
قد تتلقى بأسف أخباراً عن غياب بعض الأصدقاء أو الأقرباء، أو عن فراغٍ يتركونه بعد رحيل. إلا أنَّ فرص الحب الكثيرة تتاح لك في هذه السنة الغنيّة بالعلاقات الإنسانيّة. قد ترتبط بعلاقة سريّة لا تستطيع الإفصاح عنها، أما الأشهر الأكثر وعداً على الصعيد الشخصّي، فتقع في كانون الثاني ونيسان وحزيران وآب وأيلول وتشرين الثاني ، أي معظم أشهر السنة وهي تحمل إليك أجواء عاطفيّة عذبة، في سنة حاسمة من حياتك، تنقلك إلى موقعٍ جديد.



ماديا
كوكب الزهرة الذي يرمز الى برجك، هو أيضاً مرتبط بالازدهار المالي. وتحركه هذه السنة يشير الى أنك قادر على تحسين أوضاعك المالية وجني المزيد من الأرباح من طريق التواصل مع الأشخاص المناسبين. والعمل ضمن فريق. لذا، عليك أن تفتش عن شريك جدّي تثق به، أو زميل تقدّره للدخول في شراكة مع احدهما، لان الوقت ليس الأنسب للقيام بخطوات مالية منفردة، حتى تتمكن من جني المزيد من الأرباح، عليك ان تضع خوفك جانباً، إذ لا يمكنك القيام بخطوة استثمارية آمنة مئة في المئة. فهذا النوع من الاستثمارات يحمل معه المخاطر دائماً، إنما عليك أن تتجرأ ، لكن بحذر ودراية، وتقوم ببعض الخطوات، ولاسيما في المجال العقاري والبناء، وكل المجالات التي تختص بالعائلة. تنفق الكثير من مدخولك على عائلتك، ومن جهة أخرى تصلك أموال كثيرة إما من خلال العائلة مباشرة، وإما من خلال المعارف المرتبطين بها. عموماً، تبقى هذه السنة أكثر استقراراً ، لكنها أقل حركة من سابقاتها.


عائليا
من أهم النواحي في حياتك هذه السنة، أن الأحداث التي تقع فيها سوف تترك آثارها على سنوات طوال مقبلة. أولاً، تقوم بإجراء تغييرات في العمق على منزلك، وليس مجرد إعادة تغيير الديكور. كما تعمل على تمتين علاقتك بهم تتخذ مستوى فكرياً وعاطفياً أسمى. ثمة نوع من تنقية الأجواء وإزالة جميع الترسبات العالقة، وقد تنشأ عن ذلك توترات. وترى أن شيئاً لا يزال كامناً في العمق، وربما هو نابع من عدم ارادتك تحمّل المسؤوليات. لذا، من الأفضل أن تعمل على إعادة النظر في دوافعك وتصرفاتك، لتبتعد عن كل مبالغة، وتتجنب إضاعة الطاقة في مهام لا جدوى حقيقية منها. أحد أفراد العائلة يكنّ لك حباً لا محدوداً، لكن بدلاً من أن تفرح بهذا الحب، تجده عبئاً عليك، ويقيّد حريتك. من جهة أخرى، تلقى نفسك منخرطاً بشدة في حياة أولادك ، وتشرف على كل صغيرة أو كبيرة تختص بهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق