اخر المواضيع

الأحد، 28 ديسمبر، 2014

توقعات برج الاسد سنة 2015

توقعات برج الاسد سنة 2015

ابراج اليوم: توقعات برج الاسد سنة 2015

لست أعلم إذا كان هناك من يستطيع منافستك ، هذه السنة ، على الطوالع الفلكية الممتازة التي تتمتع بها . قد تكون من أبرز المحظوظين في عام 2015 يا عزيزي ! انها سنة ممتازة كفاك ما حصل معك سابقاً، و على مدى السنوات الثلاث الماضية ، من مشاكل و صعوبات و عراقيل . تتجه الآن إلى وضع مختلف تماماً و سنة من المآثر الكبيرة و الأحداث المناسبة و التطورات الواعدة .انتهى زمن التعقيدات ، حيث كنت مضطراً كل مرة إلى تصويب الأهداف و التأقلم مع بعض الظروف . تترك الخيبات الآن مكانها ، للآمال الكبيرة و الوعود و النجاح . سنة التحرر هذه تأتيك بالهدايا المتنوعة ، لكي تضع حداً لما أو لمن أعاق مسيرتك ، و تمسك بقرارك و تقرر قدر نفسك .تعيش صراعاً هذه السنة ما بين احلامك ورغبتك في الحصول على مستقبل زاهر، وبين متطلبات الحياة اليومية التي تقف عائقاً امام آمالك. 

وتجعلك تستسلم في بعض الأوقات. لكن وجود كوكب المشتري في برجك يوسع من آفاق طموحاتك وذلك على كافة الاصعدة ويعدك بالمزيد من المسؤوليات والتقدير. الانفتاح الفكري ضروري لك لبلوغ هذه المراتب لأنك مضطر الى الخروج من ملعبك الآمن. واعتماد وسائل جديدة، غير تقليدية في العمل. وقد يكون عليك التراجع عن طريقة تفكيرك الواقعية جداً التي تنتظر نتائج وتقديراً فورياً لأعمالها والتطلع الى أهداف أعلى، حتى وان بدت أحلاماً في وقت ما. قد تستفيق فجأة على اتجاه مهني جديد مختلف تماماً عما كنت فيه سابقاً. لكن هنا عليك ألاّ تتكل على الآمال والأحلام. بل أن تجمع أكبر قدر ممكن من المعطيات والمعلومات، وتحليلها قبل أن تلتزم بأي تغيير.

تعيد النظر في علاقة عاطفية، وتتخذ خطوات في اتجاه جديد، لكن من دون التخلي عن الأمان والاستقرار اللذين بنيتهما من خلال هذه العلاقة، لكنك تبدو وكأنك تتخلى عن أي متعة يمكن أن يوفرها لك الحب لتنصرف فقط الى ترتيب النواحي العملية التي تتطلبها علاقتك بالشريك. إنها سنة استثنائية لن تنساها لفترة طويلة، تحمل إليك الآمال والأحلام والحظوظ على كل الأصعدة العائليّة الماديّة والعاطفيّة. إنَّ وجود ( المشتري ) في برجك، يجعلك تعيش حتى شهر آب، أحداثاً غير اعتيادية، وهو عنوان لتبديل جذري يحصل في حياتك . حان الوقت لتنفيذ المشاريع التي كانت عالقة، فكل جديد هذه السنة تباركه الكواكب . تحقّق ترقية، تتوصل إلى شغل مركز مهمّ أو تتوفّر لك معطيات جديدة مربحة. إذا خفّ الوهج بين تموز وأوائل أيلول إلا أنّك تنهي السنة بتألّق كبير وتحليق سعيد وانتصارات.

بالعودة الى العمل، من الأهمية بمكان أن تعمل بفاعلية كبيرة، وتهتم بالتفاصيل الروتينية، وتتابع دورات تدريبية حتى تستطيع أن تلتقط غيمة الأمل التي تحلّق فوق رأسك. لكن برغم هذا العمل الدؤوب. تحتاج من وقت الى آخر الى أوقات من الراحة تبتعد فيها عن كل الضغوط، حتى تتمكن من العودة الى ممارسة مسؤولياتك. أما إذا حاولت أن تجهد نفسك وتتجاهل إنذارات التعب، فمن المحتمل أن تصاب بانهيار يؤدي بك الى الاستسلام والتراجع. إذا شعرت بعدم الاستقرار أو بالقلق، فلا تتردد في البحث عن الأشخاص القادرين على دعمك والوقوف الى جانبك، وأمام هؤلاء يمكنك التعبير بكل حرية عن مخاوفك ورغباتك. وفتح قلبك وعقلك لهم لتتلقى منهم خبرات وتعاليم لم تكن لتخطر في بالك سابقاً.


مهنيًّا
لا شك في أن نجاحاً مهنياً في انتظارك هذه السنة. التفكير المرن والقدرة على العمل ضمن فريق، هما المفتاح الذي يساعدك على انتهاز هذه الفرصة الفلكية الملائمة. مهما ظننت أنك على حق، فإبق منفتحاً على اقتراحات الآخرين، ولاسيما الزملاء والزبائن وحتى الجمهور العريض. اتبع حدسك وحسّك الخلاق بالقدر نفسه الذي تتبع فيه حسك العملي ومراقبتك التفاصيل.حذراً من الالتزامات التي تقوم بها في خلالها، ولاسيما أنك تنقاد وراء المثاليات وتنسى أن ثمة حقائق واقعية يجب عدم التغاضي عنها. تتكاثر الواجبات الاجتماعية عليك، ولا تكون كلها ممتعة. وتتحول الى عبء ثقيل يعيق بعض الشيء تركيزك في عملك. مطلوب منك طوال السنة بذل جهود متواصلة وصعبة، لكن أمامك بعض المفاجآت التي تقودك الى المزيد من الشعور بالحرية.


عاطفيًّا
مع وجود كوكب زحل في منزلتك الخامسة. منزلة الحب والرومنسية، يمكنك أن تتوقع مقاربة أكثر واقعية للحب. وأن تدرك أنه التزام جدي يحمل معه كمّاً من المسؤوليات. من المفيد لك أن تعمل على تلميع صورتك من خلال الاهتمام بمظهرك من جهة ، واللهو والاستمتاع بوقتك من جهة أخرى، وذلك لأن المرح يمنحك إشعاعاً يجعلك أكثر جاذبية. حين تأخذ وقتاً للهو، فإنك بذلك تفسح مجالاً داخل قلبك لتقبّل المتعة من الحبيب ومنح إياها. التزم بنشاطات تجعلك تشعر بالشباب والحيوية. وإياك أن تظن أنها نشاطات ثانوية، بل هي أساسية إذا شئت أن يزدهر الحب في حياتك، فشباب القلب هو منطلق أي علاقة عاطفية. جدير بالذكر أنَّ كوكب الحب (الزهرة ) يبتسم لك بصورة استثنائية ويراوح مكانه في برجك بين أوائل شهر حزيران وشهر تشرين الأول ، فيغيّر مصيرك العاطفي ويأتيك بجديد ويحمل مفاجآت ليست في الحسبان. تشعر احياناً بالوحدة أو بالتعب العاطفي. وهذا ما يدفعك الى إعادة النظر في علاقتك بالحبيب، وكم تعطيانها من جهدكما حتى تبقى جذوتها مشتعلة . إذا عرفت احتياجاتك العاطفية الحقيقية ، فسوف يصبح في إمكانك أن ترى العلاقة بمنظار آخر، وان تقوم بتفعيلها بطرائق جديدة مختلفة عن السابق.


مادياً
على المدى الطويل، يبدو وضعك المالي صلباً، لكن حركة الكواكب تحدث بعض الاضطرابات المالية في حياتك ثلاث مرات هذه السنة، وتدفعك الى تجنب المغامرات المالية التي تحمل مخاطر لاسيما على صعيد استثمار اموالك في مشاريع غير مضمونة، أو لجهة طلب قروض يصعب إيفاؤها. من جهة أخرى ، تجد نفسك وقد تخليت عن حدسك المالي المعهود ومعرفتك القيمة الفعلية لكل غرض، وسعيك الى انفاق المال على أشياء لا تستحق ما تنفقه عليها. انتبه كثيراً الى معاملاتك المالية، وراقب التفاصيل كلها، إذ يمكن أن يطرأ خطأ مكتبي بسيط يسبب لك مساءلة كبيرة، ويضعك في موضع الشك. لذا احرص على التحقق بنفسك من أي ورقة توقّع عليها ، ولا تقبل التعامل مع الآخرين إلا من خلال أوراق رسمية. 


 عائلياً
انها سنة الحركة المثمرة. ففي شهور الصيف مثلاً، تنصرف الى اجراء تحسينات كبيرة في بيتك، وإدخال أفكار جديدة تجعل الحياة العائلية فيه أكثر سلاسة، وتساهم في حل العديد من المشاكل. لكن في خلال السنة ، قد تنشأ أوضاع عائلية ضاغطة، ليست بالضرورة محزنة أو خطرة، لكنها تسبب لك انفعالات قوية. وتجعلك تحلم بمستوى أعلى لعائلتك. تتصرف على نحو ذكي من خلال هذه الأزمات، وتعمل على تحسين أوضاعك من دون تخطي الميزانية التي وضعتها لنفسك. تضطر احياناً الى استخدام طاقاتك الفكرية كلها وقوتك البدنية لتعالج بعض المسائل العائلية. أو للقيام ببعض الواجبات المنزلية، لكن عليك ألا تدع ذلك يقف في وجه تحقيق طموحاتك الخاصة، والاحلام التي تراودك بشدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق