اخر المواضيع

الثلاثاء، 18 نوفمبر 2014

قصة شبح نافذة مكتب البريد !

قصة شبح نافذة مكتب البريد !

ابراج اليوم: قصة شبح نافذة مكتب البريد !


قام (أندرو واترز)من منطقة (أنفيركارجيل)-نيوزيلندا بإلتقاط صورة أثارت الدهشة حيث يظهر فيها ما يمكن وصفه بشبح امرأة مسنة وذلك خلال رحلته إلى بلدة (سان باثانز) بالقرب من مدينة (ألكسندرا) وكان برفقة شريكته (كيم وارد) أثناء قضاء عطلة نهاية الأسبوع بهدف البحث عن "أرواح" قد أشيع أنها تسكن مباني البلدة، يقول (أندرو) :"كنت دائماً ألح على صديقتي (كيم) الذهاب لإلقاء نظرة على فندق (فلكان) وأشباحه لعلنا نجد شيئاً ما". ولحسن الحظ جائت نتيحة البحث سريعاً. ويتابع (أندرو) القول:"تناولت الجعة في الحانة وشعرت بقشعريرة فاعتقدت أنها ناتجة عن أحساسي بالإنتعاش"، ومن ثم التقط كلاً من (أندور)وصديقته (كيم) عدداً كبيراً من الصور ولم يكن في ظنهم أنهم عثروا على شيء ما حتى لمح أحد معارفهم شكلاً غير إعتيادي في أحد الصور يجسد امرأة في نافذة مكتب البريد. يقول (أندرو) :"ذلك الشيء في الصورة أفزعني قليلاً ، فهو قريب جداً من ملامح البشر". الصورة لم تؤثر على شكوك (أندرو) بوجود الأشباح من عدمها، ولكنها كانت شاذة وغريبة كما يصفها.



- كانت هذه المرة الأولى للسيدة (جودي كافاناغ) المستأجرة لفندق (فلكان) تسمع فيها عن مشاهدة أشباح في مكتب البريد. وتعلق على ذلك بالقول :"إنها بلدة أرواح، فمن يدري ما يكون !، تقوم هيئة حكومية تعنى بحماية الآثار على إدارة مكتب البريد منذ الخمسينيات من القرن الماضي، لكنه بقي مهجوراً لحوالي سنة كاملة (على الأقل من قدوم أي شخص). وكل ما أتى ذكره ساهم في إضفاء عنصر الأسطورة على المكان".


- أما الآنسة (أماندا وار) المسؤولة عن البرنامج الإجتماعي في المنطقة فقد صرحت بأنه لم يسبق لها أن عرفت بوجود طيف شبحي Phantom من أي نوع كان في مكتب البريد.وقالت بأن المبنى فتح أبوابه في 1909 حيث صنف بين إثنين من الأماكن التاريخية في المنطقة حيث بقي خالياً من أي أناس لمدة سنة. ومازال الأثاث الداخلي على حاله دون تغيير منذ تلك الأيام التي كانت تؤدى الخدمات البريدية فيه ، وفي الطابق الثاني حيث ظهر ذلك الشكل في الصورة كان مخصصاً لمدراء المكتب، وتقول:"من الآن فصاعداً سأتعامل بحذر مع ذلك المكان لما يتسنى لي التوقف عنده".


فرضيات التفسير

هل شبح المرأة الظاهر في الصورة إنعكاس لغيوم تشكلت بطريقة إستثنائية لتوحي بشكلهاالباريدوليا:النزعة الطبيعية لدى البشر لتفسير النماذج العشوائية على أن لها معنى معين )؟ ومع ذلك حتى وإن كانت غيوم لماذا لم تتشكل أجزاؤها الأخرى على النافذتين الباقيتين من مكتب البريد ؟ هل في الأمر خدعة ما بهدف ترويج سياحي للمكان أم أنه فعلاً شبح_ قريـــن أحد القدامى الذين علموا في مكتب البريد كما يعتقد المؤمنون بظاهرة الأشباح؟ أدع الحكم لكم أعزائي القراء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق