اخر المواضيع

الثلاثاء، 3 يونيو، 2014

ما هي الابراج الغربية ؟؟


الأبراج الفلكية هي تقسيمات دائرة البروج أو مسار الشمس باثني عشر قسم مساوي، وما يُميّز الأبراج عن الكوكبات أن الكوكبات هي تقسيمات وضعي لتحديد خارطة کل السماء مع اجرامها، و هي تجمعات لنجوم مرئية بالعين المجردة، و الأبراج هي تقسيمات لدائرة التي تمر فيها الشمس والقمر والكواكب الثمانية. وعدد الأبراج علي دايرة البروج 12 برجاً، وهي تغطي جزءاً منها. تحمل الأبراج أسماء حيوانات وأشياء وشخصيات دينية وأسطورية. وتسمى في القرآن الكريم بالبروج. لکل منها 30 درجة قوسية علي مسار الشمس، والشمس تمر برج واحد في شهر شمسي ويسمي الشهور الشمسي في التقويم الهجرية الشمسية بهذا البروج الاثني عشرية.

الابراج : منها اثنا عشر برجا يستخدمه المنجمون هي على التوالى:
1. برج الحمل
2. برج الثور
3. برج الجوزاء
4. برج السرطان
5. برج الأسد
6. برج العذراء
7. برج الميزان
8. برج العقرب
9. برج القوس
10. برج الجدي
11. برج الدلو
12. برج الحوت








الأبراج الفلكية[

تأثيرات بابل ، تـاثيرات إغريقية ، وتأثيرات مصرية قديمة


الإثناعشر برج فلكي ورموزها كل منها يبدأ عن رمزها تفصلها زاوية 30°. تتقاطع دائرتي الأبراج والدائرة الاستوائية السماوية عند نقطتين !!!: النقطة الأولى وهي الحمل () وعند النقطة الثاني وهي الميزان (). وتتقاطع الدائرة السماوية الكبرى التي تحوي القطبين السماويين (P and P') مع دائرة الأراج عند نقطة 0° السرطان () وعند 0° الجدي (). في هذا الشكل تشغل الشمس مكان بداية برج الدلو ().



على الرغم من أن أوروبا أخذت الأبراج الفلكية عن الإغريق والرومان إلا أن أصلها يرجع إلى عهد بابل. بعض المخطوطات القديمة تشير إلى علامات أبراج سومرية ، بحيث لا نستطيع القول بأن أصل الأبراج سومري الأصل . [3] يرجع تقسيم دائرة السماء إلى 12 قسما متساويا يعود إلى مخطوطات بابل .
مع حلول القرن الرابع قبل الميلاد كانت علم النجوم البابلي مؤثرا على الثقافة الإريقية . ومع حلول القرن الثاني قبل الميلاد اختلط علم النجوم لدي المصريين القدماء بعلم النجوم البابلي . ونشأ عن ذلك طبقا للثقافة البابلية ربط بين نظم النجوم والكواكب السماوية وبين موعد ولادة الإنسان ، وابتكر التنجيم باستخدام المطلع المستقيم (درجة ارتفاع الدائرة السماوية عند وقت الولادة) ، وعلاقته بلأبراج الإثناعشر. كذلك كان هناك ربط بين الأبراج الفلكية والفلسفة الإغريقية المنادية بأن الكون يتكون من اربعة عناصر (الماء والهواء والنار واليابس) ، فأدخلت عليها الرموز المعروفة حتى يومنا هذا عن الأبراج الفلكية .
قام بطليموس السكندري في القرن الثاني قبل الميلاد بوصف العلوم الفلكية في كتاب مفصل عنوانه "تيترابيبلوس" Tetrabiblos ، ويرجع وانتشار التنجيم منذ ذلك العهد إلى هذا الكتاب ، حيث انتشر في الشرق الأوسط وفي أوروبا . بقي هذا العلم الفلكي لبطليموس حتي القرن السابع عشر ، حيث تغيرت ثقافته بعض الشيء خلال القرون اللاحقة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق