اخر المواضيع

الأحد، 4 مايو، 2014

القمر وتاثيره على برج الميزان

القمر وتاثيره على برج الميزان
 ينتقل القمر مسرعًا في دائرة الأبراج أي في الأبراج الاثني عشر من مسار "الشمس" البادي. يمكث في كل برج حوالي يومين ونصف. وفي أثناء بقائه هذه المدة الوجيزة في أي برج معين دائمًا ما تُصبغ التقلبات المزاجية وردود فعل الناس بطبيعة هذا البرج وطبيعة أية كواكب متواجدة به في ذلك الوقت أو أية أجسام سمائية أخرى في وضع يسمح بأن يلتقط القمر ذبذبتها أيضًا. من المدهش ملاحظة الوضوح الذي يغيّر القمر به اهتمامات الناس ومشاغلهم في أثناء تقدمه على المسار.

القمر في برج الميزان

جو من الانسجام يحاول الناس فيه الانضمام إلى آخرين في رباط سلام. في هذا التوقيت يحتاج الناس إلى إقامة العلاقات وعادة ما يسعون إلى الاصحاب ولديهم إحساس متدفق بحب وجمال ومعية. يبذل الناس جهدًا لفهم الآخرين، وعلى الرغم من أن هذا ليس التوقيت الأفضل لاتخاذ القرارات إلا أن مواقف كثيرة تظل تفرض نفسها من الخارج لتغيير الخطط وتقديم فرص جديدة. سعي عام إلى التوافق بين شركاء الحياة بفض الخلافات والتركيز على أوجه التشابه. النبرة استرضائية والنزعة تتسم بالتعاون والصبر والاحتمال والتسامح. ليس هناك شعور بالاستقلالية على وجه العموم، ولهذا تؤرقهم في بعض الأحيان هذه الحاجة إلى المشاركة والاعتماد على الآخرين. لا ينبغي ذلك. فهذا وقت الاتحاد والمشاركة، وقت الإحساس بالتدفق المتبادل للشفقة والحنان بين الناس. الجو مرضٍ وينقصه في بعض الأحيان قوة الاحتمال والشجاعة ووجهة النظر المحددة المتماسكة. ولكنها فترة تشجع على حب الجمال وعلى تطوير الفن بجميع صوره وأشكاله.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق