اخر المواضيع

الأحد، 4 مايو، 2014

القمر وتاثيره على برج الجوزاء

القمر وتاثيره على برج الجوزاء
 ينتقل القمر مسرعًا في دائرة الأبراج أي في الأبراج الاثني عشر من مسار "الشمس" البادي. يمكث في كل برج حوالي يومين ونصف. وفي أثناء بقائه هذه المدة الوجيزة في أي برج معين دائمًا ما تُصبغ التقلبات المزاجية وردود فعل الناس بطبيعة هذا البرج وطبيعة أية كواكب متواجدة به في ذلك الوقت أو أية أجسام سمائية أخرى في وضع يسمح بأن يلتقط القمر ذبذبتها أيضًا. من المدهش ملاحظة الوضوح الذي يغيّر القمر به اهتمامات الناس ومشاغلهم في أثناء تقدمه على المسار.

القمر في برج الجوزاء

زيادة سريعة في الحركة. الناس يذهبون إلى هنا وهناك يتبادلون الأفكار والمعلومات. الشائعات والأخبار سريعة الانتشار في ظل "قمر" برج الجوزاء لأن الناس معنيون بطبيعتهم بالاتصالات ومعرفة الأمور من بعضهم البعض وإبلاغ المعلومات إلى الآخرين. تنتقل المشاعر الآن إلى المستوى الذهنيّ ويشعر الناس ويقولون أشياء صادقة في لحظتها، ولكنها تفتقر إلى الجذور وإلى العمق الذي يعطيها استمرارية أبعد من تلك اللحظة. ينصب اهتمام الناس على الارتباطات القصيرة الأجل والأسفار القصيرة. حاجة مؤكدة لتغيير المشهد. تجد الناس يميلون إلى المداعيات والثرثرة والتجربة وسلاسة القيادة وفي مواجهات لم يخططوا لها. والعقل نشيط سريع وقدراته الكتابية واكلامية تبلغ أقصاها. يكون المذياع والتلفاز والرسائل والصحف والمجلات في دائرة الضوء والقمر في برج الجوزاء وتظهر فرص جديدة للتعبير عن الذات في حضور أناس جدد. تناغم بينك وبين الأقارب والجيران وبينهم وبينك. تحين فرصة هذه الانسيابية الذهنية، ويمكنها أن تنقذك من التورط في الماديات وتحملك إلى محيط جديد لفترة وجيزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق