اخر المواضيع

الأحد، 4 مايو، 2014

القمر وتاثيره على برج الجدي

القمر وتاثيره على برج الجدي
 ينتقل القمر مسرعًا في دائرة الأبراج أي في الأبراج الاثني عشر من مسار "الشمس" البادي. يمكث في كل برج حوالي يومين ونصف. وفي أثناء بقائه هذه المدة الوجيزة في أي برج معين دائمًا ما تُصبغ التقلبات المزاجية وردود فعل الناس بطبيعة هذا البرج وطبيعة أية كواكب متواجدة به في ذلك الوقت أو أية أجسام سمائية أخرى في وضع يسمح بأن يلتقط القمر ذبذبتها أيضًا. من المدهش ملاحظة الوضوح الذي يغيّر القمر به اهتمامات الناس ومشاغلهم في أثناء تقدمه على المسار.

القمر في برج الجدي

بانتقال القمر إلى برج الجدي يبطُؤ الإيقاع بدرجة كبيرة، فالناس بحاجة إلى حالة من الهدوء والنظام والترتيب. عقولهم منتبهة وواقعية، وبأسلوب منهجي يحققون أحلامهم وينفذون خططهم. هم أكثر وعيًا بما يقف بينهم وبين النجاح ويتخذون في هذه الفترة ما يلزم من الإجراءات المحددة الحاسمة لإزالة أية عقبات على طريقهم. يتوخون الحذر والتشكك ويصيبهم الاكتئاب وتثبيط الهمة والكآبة في بعض الأحيان، ولكن هذا لا يزيدهم إلا تصميمًا على إنجاز مهامهم. يسهرون على مسؤولياتهم الآن وينتبهون للوقائع ويتحدون مشكلات هذا العالم ومتاهاته. توجهاتهم سياسية الآن واهتمامهم بالتقاليد الاجتماعية. وفي ظل "قمر" برج الجدي يكون التكيف والتهيُّؤ أعظم صدى. فالناس معتدلون وجادون يحيطون أنفسهم بما هو الأكثر ألفة. يريدون مواقفَ واضحةً ويحتاجون إلى وقت يفكرون فيه بعمق وبحرية في جميع الأمور والقضايا. فهذا هو التوقيت المناسب للتخطيط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق