اخر المواضيع

الأحد، 4 مايو، 2014

القمر وتاثيره على برج القوس

القمر وتاثيره على برج القوس
 ينتقل القمر مسرعًا في دائرة الأبراج أي في الأبراج الاثني عشر من مسار "الشمس" البادي. يمكث في كل برج حوالي يومين ونصف. وفي أثناء بقائه هذه المدة الوجيزة في أي برج معين دائمًا ما تُصبغ التقلبات المزاجية وردود فعل الناس بطبيعة هذا البرج وطبيعة أية كواكب متواجدة به في ذلك الوقت أو أية أجسام سمائية أخرى في وضع يسمح بأن يلتقط القمر ذبذبتها أيضًا. من المدهش ملاحظة الوضوح الذي يغيّر القمر به اهتمامات الناس ومشاغلهم في أثناء تقدمه على المسار.

القمر في برج القوس

يصعد العقل هنا من الأعماق ويشغل الناس بالجوانب الأكثر وعيًا واستنارة وسموا من شخصيتهم. اهتمام متجدد بالتعليم والدراسة والفلسفة وانشغال جديد بالأخلاقيات والمعنويات والقضايا القومية والعالمية: اهتمام بالاهتداء إلى أسلوب حياة أفضل. فهو وقت رفع المستوى العام والناس في عمق الآمال والتفاؤل، يحلمون بأماكن جديدة وإمكانيات جديدة وآفاق جديدة.. صاعدين من الهاوية وتاركين الماضي من خلفهم وعيونهم شاخصة إلى الأفق الجديد. يقررون السفر أو معاودة الاتصال بالمقيمين بعيدًا عنهم. يعيدون النظر في معتقداتهم الدينية، ويطرقون مجالات جديدة من البحث الميتافيزيقيّ. فهذا وقت المغامرات والرياضة والمباريات فالناس متطلعون إلى إمكانات جديدة. فقد ملّوا الاكتئاب والتفاصيل. يشعرون بالقلق والتفاؤل والفرح والسرور بالحياة، وأفكارهم تدور حول المغامرات والسفر والتحرُّر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق