اخر المواضيع

الأحد، 4 مايو، 2014

القمر وتاثيره على برج العذراء

القمر وتاثيره على برج العذراء
 ينتقل القمر مسرعًا في دائرة الأبراج أي في الأبراج الاثني عشر من مسار "الشمس" البادي. يمكث في كل برج حوالي يومين ونصف. وفي أثناء بقائه هذه المدة الوجيزة في أي برج معين دائمًا ما تُصبغ التقلبات المزاجية وردود فعل الناس بطبيعة هذا البرج وطبيعة أية كواكب متواجدة به في ذلك الوقت أو أية أجسام سمائية أخرى في وضع يسمح بأن يلتقط القمر ذبذبتها أيضًا. من المدهش ملاحظة الوضوح الذي يغيّر القمر به اهتمامات الناس ومشاغلهم في أثناء تقدمه على المسار.

القمر في برج العذراء

انفص الحفل والأهداب فوق المائدة. هذا هو وقت النظافة بعدما عاد المحتفلون إلى بيوتهم.ينصب اهتمام الناس الآن على الإفاقة والاهتمام بأمورهم الخاصة وتوضيح أي تشوش أو أية مشاعر مختلطة أو غير محددة من جراء الليلة السابقة، وعلى العموم الاهتمام بالخطوات العملية لعلاج ما حدث في أثناء الحفل. عاد الناس إلى أعمالهم مهتمين بالمهام الضرورية وربما الصعبة – يسددون الفواتير، يصلحون الأشياء ويضبطونها وينقُّون حياتهم بوجه عام، يسيِّرون أمورهم ويشغلون أنفسهم بالعمل وبخدمة المجتمع. النقاء هو الكلمة الدليلية في العادات الشخصية والنظام الغذائي والاحتياجات العاطفية. تحل اللياقة والفتور محل اندفاع المشاعر الذي كان الأمس، والنتيجة هي فترة عزلة وكبت في ظل "قمر" برج العذراء. المشاعر غير مهملة بل خاضعة فقط للتحليل الذهني وتنقيته بناء على ذلك. تصبح الصحة في مقدمة الاهتمامات ويوجه الناس عنايتهم إلى حل المشكلات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق